ما حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان؟
ما حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان؟

الاحتفال بليلة النصف من شعبان

كتبت- آلاء عوني

يبحث الكثير من المسلمين عن ما هو ثواب صيام ليلة النصف من شعبان وما هي الأعمال المستحبة في هذه الليلة لأن في هذه الليلة ترفع الأعمال كما ورد في السنة النبوية

ورد الكثير من الأحاديث عن فضل ليلة النصف من شعبان وماهي الروحانيات التي يفضل القيام بها في هذه الليلة لتعظيم الأجر والثواب

ففي هذا التقرير سنوضح لكم ما ذكره بعض الشيوخ عن ثواب هذه الليلة

ما حكم الاحتفال بليلة النصف من شعبان؟

أكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن الاحتفالُ بِلَيْلَةِ النصف مِن شهر شعبان المبارك مشروعٌ على جهة الاستحباب.

وأضاف قد رغَّبَ الشرع الشريف في إحيائها، واغتنام نفحاتها؛ بقيام ليلها وصوم نهارها.

سعيًا لنيل فضلها وتحصيل ثوابها، وما ينزل فيها من الخيرات والبركات.

كما قد دَرَجَ على إحياء هذه الليلة والاحتفال بها المسلمون سلفًا وخلفًا عبر القرون من غير نكير.

ولا يؤثر في ثبوت فضل هذه الليلة ما يُثَار حولها من ادعاءات المتشددين القائلين بأنها بدعة.

ولا يجوز الالتفات إلى مثل آرائهم الفاسدة؛ فإنها مردودة بالأحاديث المأثورة.

وأقوال أئمة الأمة، وعملها المستقِر الثابت، وَما تقرر في قواعد الشرع أنَّ مَن عَلِم حجةٌ على مَنْ لم يعلم.

أقوال الفقهاء في حكم إحياء ليلة النصف من شعبان

وكذا نَصَّ فقهاء المذاهب المتبوعة على استحباب إحياء هذه الليلة وتعظيمها:

قال العلامة ابن نجيم الحنفي في “البحر الرائق” (2/ 56، ط. دار الكتاب الإسلامي): [ومن المندوبات: إحياء ليالي العشر من رمضان، وليلتي العيدين، وليالي عشر ذي الحجة، وليلة النصف من شعبان] اهـ.

وقال العلامة ابن الحاج المالكي في “المدخل” (1/ 299): [ولا شك أنها -أي: ليلة النصف من شعبان- ليلة مباركة عظيمةُ القدر عند الله تعالى.. وبالجملة: فهذه الليلة وإن لم تكن ليلةَ القدر فلها فضلٌ عظيمٌ وخيرٌ جسيمٌ] اهـ.

وقال الشيخ زروق في “شرحه على متن الرسالة” (2/ 988، ط. دار الكتب العلمية): [وحديثُ صومِ شعبانَ رواه مسلمٌ، ورَوَى غيرُ واحدٍ قيامَ ليلة النصف منه] اهـ.

وقال الإمام الشافعي في “الأم” (1/ 264، ط. دار المعرفة): [إنَّ الدعاء يستجاب في خمس ليالٍ: في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان] اهـ، ومن المعلوم أن من مظاهر الإحياء: الدعاء.

 

كتب العلماء في فضل ليلة النصف من شعبان

وقد اعتنى العلماء بهذه الليلة المباركة؛ لما لها من الفضل، وزاد اعتناؤهم بها حتى أفردوا في فضلها وإحيائها وبيان خصائصها أجزاء حديثية ورسائل؛ منها:

  1. “ليلة النصف من شعبان وفضلها” للحافظ ابن الدبيثي.
  2. و”الإيضاح والبيان لما جاء في ليلتي الرغائب والنصف من شعبان” للإمام ابن حجر الهيتمي.
  3. و”التبيان في بيان ما في النصف من شعبان” للملا علي القاري
  4. و”رسالة في فضل ليلة النصف من شهر شعبان” للعلامة محمد حسنين مخلوف .
  5. و”حسن البيان في ليلة النصف من شعبان” للعلامة عبد الله بن الصديق الغماري.
  6. و”ليلة النصف من شعبان في ميزان الإنصاف العلمي” للإمام الرائد الشيخ محمد زكي الدين إبراهيم وغيرها.

هل يجوز صيام النصف الثاني من شعبان؟

أوضح الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى ومدير عام الإدارة العامة للفتوى الهاتفية بدار الإفتاء المصرية، بأنه يجوز.

وجاء ذلك ردًا على سؤال ورد على موقع دار الإفتاء المصرية والذي يقول “هل صيام النصف من شعبان غير مستحب؟”

فأجاب دكتور محمود شلبي أن بعض الفقهاء قالوا يجوز الصيام في ليلة النصف من شعبان.

والبعض الأخر قالوا عدم صيام ليلة النصف من شعبان إلا واحد كان له عادة على الصيام مثل صيام الإثنين والخميس ويصوم بإستمرار يصوم عادي بينما من ليس لديهم عادة على الصيام يقول بعض الفقهاء أنهم غير مستحب أن يصوموا .

وأضاف الخلاصة أن المسألة بها خلاف بين الفقهاء أن بعضهم ذكر يمكن الصوم والبعض الأخر قال لا نصوم إلا إن كنت معتاد على الصوم.

وهذا بالنسبة لصيام السنن والنوافل لكن إن كان عليك كفارة يمين أو ندر أو واحدة عليها قضاء أيام من رمضان هؤلاء يجوز لهم صيام النصف الثاني من شعبان.

ما هو حكم صيام النصف الثاني من شهر شعبان؟

قال الشيخ محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية .

فأجاب ردًا على سؤال جاء من سيدة على موقع دار الإفتاء المصرية “ما هو حكم صيام ليلة النصف من شعبان؟ ”

فأجاب أنه لمن تعود الصوم قبل النصف الثاني من شهر شعبان فالصيام بالنسبة له جائز أما بالنسبة من لم يتعود له الصيام قبل حضور النصف الثاني من شهر شعبان فالصيام له غير جائز .”

فأوضح أنه الشخص الذي تعود على صيام الإثنين والخميس قبل النصف الثاني من شعبان فأنه يجوز.

بينما شخص لا يصوم الإثنين والخميس وجاء بعد نصف شعبان في ما تبقى من شعبان أن يصومه فهذا لا يجوز لأن النبي _صلى الله عليه وسلم_ نهى عن أن يخص النصف الثاني من شهر شعبان بالصيام ؛العلماء قالوا عشان يتجهز لشهر رمضان لأنه لو متعود على الصيام سيكون غير تعبان في الصيام إلى هيصومه في أيام النصف من شعبان بينما إذا كان غير متعود فذلك سوف يتعبه فالأفضل ألا يصوم حتى يتجهز لصيام شهر رمضان .

الاحتفال بليلة النصف من شعبان

التعليقات