تصريحات الرئيس البرازيلي حول غزة.. أزمة دبلوماسية ودعم من دول أمريكا اللاتينية

تصريحات الرئيس البرازيلي

كتبت أسماء محمد عبدالواحد

أثارت تصريحات الرئيس البرازيلي خلال القمة السابعة والثلاثين للاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، والتي قارن فيها ما يحدث في غزة بالإبادة التي ارتكبها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية، وأن ذلك حينما قرر هتلر قتل اليهود.

نتيجه الخلاف بين إسرائيل والبرازيل

تفاقم الأزمة بين البرازيل وإسرائيل، ووصل الأمر بالأخيرة إلى سحب إسرائيل سفيرها من البرازيل، بينما قامت البرازيل باستدعاء سفيرها من تل أبيب للتشاور .

رد فعل إسرائيل على تصريحات الرئيس البرازيلي 

قامت إسرائيل باتهام الرئيس البرازيلي بالتهوين من شأن المحرقة النازية وإهانة اليهود بعد تشبيهه للحرب الإسرائيلية على حماس في غزة بالإبادة الجماعية التي ارتكبها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية.

 

وكذلك ردت إسرائيل على التعليقات التي أدلى بها الرئيس البرازيلي بشأن غزة،

بأنه “غير مقبول” و”غير صادق”، وإنه غير مرحب به فيها إلى أن يتراجع عن تصريحاته.

 

غضب إسرائيلي

 

قامت الوزارة الخارجية في القدس باستدعاء السفير البرازيلي لتوبيخه بسبب تعليقات الرئيس البرازيلي التي وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بأنها “شائنة وخطيرة”.

 

وإضاف : هذا تهوين من شأن المحرقة ومحاولة لمهاجمة اليهود وحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وعقد المقارنات بين إسرائيل والنازيين وهتلر هو تجاوز لخط أحمر،

وأن ذلك إهانة لذكرى ضحايا المحرقة النازية وذريتهم” واتهموا الحكومة البرازيلية بأنها تتخذ موقفا متطرفا وغير متوازن في الصراع.

 

موقف أمريكا من تصريح رئيس البرازيل

رفضت الولايات المتحدة تصريحات الرئيس البرازيلي التي شبه فيها الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة بالمحرقة،

وذلك خلال لقائه وزير الخارجية الاميركي إنتوني بلينكن.

وقال المتحدث باسم الخارجية للصحافيين “من الواضح أننا لا نوافق على هذه التصريحات.

وأننا واضحين جدا لجهة لا نعتقد بحصول إبادة في غزة”.

تأييد بعض الدول لتصريحات الرئيس البرازيلي

أيدت دول أمريكا اللاتينية الرئيس البرازيلي تصريحاته التي يصف فيها ما يجري في غزة بإبادة على الطريقة النازية،

رغم أن واشنطن تتدخل لصالح الكيان الصهيوني.

 

أعلن الرئيس نيكولاس مادورو خلال تصريحات للتلفزيون الرسمي الفنزويلي قائلاً: نحن نؤيد ما قاله الرئيس البرازيلي اتجاه إسرائيل لأنها تقوم بإبادة جماعية على الفلسطينيين وترتكب جرائم بشعه ضدهم،

و أن الجيش الإسرائيلي يتمتع اليوم بنفس التشجيع ونفس التمويل ونفس الدعم الذي كان يحظى به هتلر في عهده.

 

بالإضافة إلى ذلك قام الرئيس الكولومبي بالإعلان عن دعمه لتصريحات الرئيس البرازيلي قائلا: أن غزة تشهد حرب إبادة،

ويتم فيها قتل آلاف الشيوخ المدنيين و الأطفال.

وأن الرئيس البرازيلي قال فقط الحقيقة، وإما أن ندافع عن الحقيقة أو أن الهمجية ستقتلنا”.

 

وعلى صعيد آخر، أعلن رئيس بوليفيا تضامنه  للرئيس البرازيلي فى تصريحاته اتجاه إسرائيل

قائلاً : أن التاريخ لن يتسامح مع الذين يشاهدون على هذه الوحشية.

وإضاف خلال تغريده له عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” أن دولة بوليفيا تعرب عن تضامنها ودعمها للرئيس البرازيلي الذى تعتبره إسرائيل شخص غير مرغوب فيه.

لأنه قال الحقيقة تجاه الإبادة التى تقوم بها الإسرائيليين على غزة.

فضلاً عن ذلك دعم الرئيس الكوبي الرئيس البرازيلي، وكتبت خلا شبكة إكس “تويتر سابقاً” أن الرئيس البرازيلي يقف إلى جانب الحق التاريخي.

واتهم إسرائيل بأنها ترتكب جرائم الإبادة ضد المدنيين فى غزة.

تعرب منطقة أمريكا اللاتينية عن دعم كبير للقضية الفلسطينية، وأن غالبية رؤسائها اتخذوا مواقف مؤيدة للفلسطينيين.

وكذلك أيدت غالبية دول المنطقة الدعوى التي تقدمت بها دولة جنوب إفريقيا ضد إسرائيل لدى محكمة العدل الدولية.

تصريحات الرئيس البرازيلي

التعليقات