رمضان في ألمانيا.. عمل شاق بالنهار.. وأجواء رمضانية بالمساء
رمضان في ألمانيا.. عمل شاق بالنهار.. وأجواء رمضانية بالمساء

رمضان في ألمانيا

المكان: ألمانيا
الزمان:شهر رمضان المبارك

كتبت: رحمه ياسر

لا شك في أن شهر رمضان الكريم من أعظم شهور السنة، فهو خير شهر أُنزل فيه القرآن.

وهو الشهر الذي ينتظره المسلمون في العالم للتقرب إلى الله وتحسين الصلة مع الخالق.

و يركز فيه المرء على ترميم نفسه من تسارع الحياة وانشغالاتها والاهتمام بالعمل للآخرة، تفرح الروح وتزهر فيها السعادة لقدومه.

في حين يحتفل المسلمون حول العالم بشهر رمضان المُبارك و بعادات وتقاليد تختلف من دولة لأخرى.

وتصحبكم بوابة« العالم الأوسط» في جولة حول العادات والتقاليد لبعض الدول في هذا الشهر الفضيل.

رحلتنا اليوم مختلفه قليلًا لأنها في دولة أوروبية عدد المسلمون بها لا يتجاوز 5 مليون مسلم.

وهذا يعتبر عدد ضئيل مقارنة بعدد المسلمين حول العالم وهي دولة ألمانيا.

وكما هو متعارف عليه أن لرمضان أجواء مختلفة وروحانيات يشعر بها المسلمون حول العالم.

وخلق روح من السكينه بينهم لشعورهم بأجواء هذا الشهر الذى ننتظره من عام لآخر.

ولكن هل هذا يحدث في ألمانيا أيضًا هذا ما سنعرفه في هذا التقرير.

نهار رمضان في ألمانيا

يعيش المسلمون في ألمانيا نهار رمضان مثله مثل أي يوم مرهق أخر، حيث يذهب الطلاب للجامعة للدراسة لمدة تتجاوز 10ساعات يوميًا للتجارب.

إلا أنهم لا يرون الصوم أنه عاق للدراسة الجادة لو تم ترتيب اليوم في صورة منظمة.

 

مسلمو ألمانيا يوجهون رسالة للمجتمع الألماني في رمضان

 

يحاول مسلمو ألمانيا من خلال الشهر المبارك توصيل رسالة للمجتمع الأماني من حولهم عن حقيقه الإسلام وأنه دين محبه وإخاء.

كما يقوم المسلمين في ألمانيا بعمل افطار جماعي عائلي صغير حيث تحضر كل أسرة نوع من أنواع الطعام ويتشاركونه معًا.

وذلك لخلق روح السكينة بينهم وشعورهم بأجواء الشهر المبارك لأنهم لا يتمتعون بأي شكل من ألوان البهجة لاستقبال الشهر الكريم.

ثم يتم تخصيص منزل لافطار السيدات وآخر للرجال ويتم نقل الأطعمة من منزل لآخر في منظر فريد نادرًا ما يحدث في ألمانيا.

صلاة التراويح في ألمانيا والشعور بالعزلة الدينية

ثم يتجمع المسلمون في مصلى لأداء صلاة العشاء والترويح في جماعه متآلفة تشعر بالتوحد في الشهر الكريم.

وفي نهاية اليوم يقومون بالترويح عن أنفسهم بممارسة أنواع مختلفة من الرياضة مثل كورة القدم و البلياردو.

كما يسعون جاهدين للشعور بأجواء رمضان قدر استطاعتهم ليكون شهر العمل والعبادة.

البلد اليوم لم تكن مبهجة بالقدر المستطاع لشعور المسلمين هناك بالعزلة وغلب الطابع العملي على العادات المعتاد عليها في هذا الشهر.

ولكن ما زلنا مستمرين في الرحلات والتعرف على تفاصيل دول أخرى أكثر تشويق خلال الشهر المبارك.

 

رمضان في ألمانيا

التعليقات