كيفية الثبات على الطاعة بعد رمضان؟.. 4 عبادات سهلة
كيفية الثبات على الطاعة بعد رمضان؟.. 4 عبادات سهلة

كيفية الثبات على الطاعة

كتبت: سارة سلامة فريج

الثبات على الطاعة والاستمرار عليها بعد انتهاء رمضان مشكلة الكثير من الناس.

فقد قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لِكُلِّ عمل شِرَّةٌ، وَلِكُلِّ شَرَّةٍ فترة، فمن كانت فترتُهُ إلى سنتي، فقد أفلح، ومن كانت إلى غير ذلك فقد هلك”.

فكل عام يأتي علينا شهر رمضان، شهر القرأن والعتق من النيران ، شهر البر والإحسان، وما ان يرحل هذا الشهر إلا ونجد شيئاً عجيباً!

ألا وهو التوقف عن القيام بالاعمال الصالحة وكأن بنهاية هذا الشهر الكريم تنتهي الطاعات.

ولكننا ننسى أن الذي نعبده هو الله الحي الذي لا يموت وليس هذا الشهر الكريم.

 

لماذا نثبت على الطاعة بعد رمضان؟

 

1 – لأنه لا نهاية للعمل إلا بنهاية عمر الإنسان

يقول الحسن : “إنَّ الله لم يجعل لعمل المؤمن أجلاً دون الموت”، ثم قرأ: { وَاعْبُدُ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر: 99].

2 – سبب لمحبة الله سبحانه وتعالى

يقول تعالى – كما في الحديث القدسي، الذي أخرجه البخاري من حديث أبي هريرة:

((وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه))، فالمداومة على النوافل سبب لمحبة الله للعبد.

 3- الثبات على الطاعة سنة الرسول صلى الله عليه وسلم

ففي صحيح مسلم من حديث عائشة – رضي الله عنها – أن النبي كان إذا عمل عملاً أثبته.

وفي “الصحيحين من حديثها أيضًا أنها قالت: “ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة”.

4 – سبب لحسن الخاتمة

وقد جرت سنة الله في خلقه أن من داوم على شيء مات عليه، ومن مات على شيء بعث عليه.

وكما في الحديث الذي أخرجه مسلم من حديث جابر – رضي الله عنه -: ((يُبعث كل عبد على مات عليه).

 

أدوات الثبات على الطاعة بعد رمضان؟

 

1 – الاهتمام بإصلاح القلب

يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – كما في الصحيحين من حديث النعمان:

((ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب)).

وإصلاح القلب يتم بشيئين:

الأول: عمارته بالأعمال الطيبة كالشكر والخوف من الله، ومحبة الله، والإخلاص وغيرها.

الثاني: تنقية القلب من الأخلاق السيئة؛ كالرياء والحقد والغل والتعلق بغير الله وغير ذلك.

2-المداومة على الأعمال ولو كانت قليلة

يقول النبي – صلى الله عليه وسلم – كما في “سنن النسائي” من حديث عائشة: ((وإن أحب الأعمال إلى الله ما داوم عليه وإن قل)).

يقول الإمام ابن حجر: فينبغي للمرء ألا يزهد في قليل من الخير أن يأتيه، ولا في قليل من الشر أن يجتنبه؛

فإنه لا يعلم الحسنة التي يرحمه الله بها، ولا السيئة التي يسخط عليه بها “.

3 – الدعاء

كان من أكثر دعاء النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك)).

4 – الصحبة الصالحة

يقول النبي – صلى الله عليه وسلم -: ((المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل))؛ رواه أبو داود.

 

طريقة عمرو خالد للثبات على الطاعة بعد رمضان

وقال عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن الإيمان ليس ثابتا بل يزيد وينقص فهو يزيد بالطاعات ويقل بالمعاصي.

وأضاف الداعية الإسلامي أن هناك حديث نبوي يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم:

” لِكُلِّ عمل شِرَّةٌ، وَلِكُلِّ شَرَّةٍ فترة، فمن كانت فترتُهُ إلى سنتي، فقد أفلح، ومن كانت إلى غير ذلك فقد هلك”.

وقال عمرو خالد أن الحديث فيه تحليل للنفس البشرية، إذ يعني أن لكل نفس فترة صعود وإقبال وهمة ونجاح في كل عمل سواء في الحياة العامة أو العبادة.

ولكن المنحنى ينزل مرة أخرى، في فترة من الفتور، فكل شيء يحدث فيه ذلك.

والمشكلة في الأمر أن المرء حين ينزل حتى يصل للمستوى سيء.

وأوضح أن حد هذا الانخفاض هو المحافظة على الفروض الأساسية في وقتها.

وحد أدنى من الأمور التي كان يفعلها في رمضان ولكن بمستوى وكم أقل، “تفضل تعمل نفس الحاجة هي هي بقدر محتمل”.

ونصح عمرو خالد بورد ذكر الله اليومي ربع ساعة في النهار استغفار 100 مرة، ولا إله إلا الله 100 مرة والباقيات الصالحات 500.

ثم يختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وربع ساعة في المساء يصلي فيها ركعتين وهو يقرأ من المصحف ختمة جديدة صفحة واحدة مثلا.

ثم بعد أن ينتهي يدعو بدعاء يريده بعد رمضان.

وتابع: “أنت محافظ على أنك منزلتش على جدور رقبتك.. والله سهلة وجميلة وكمل كده طول السنة واعلى في رمضان والعشر الأوائل من ذي الحجة، لكن دا حد النزول”، وكذلك على المسلم أن يحافظ على تقوى الله بعد رمضان، فإن فعل ذلك بعده فهو من دلالات قبوله في رمضان.

 

كيفية الثبات على الطاعة

التعليقات