وقع فيه حدث عظيم والتوبة فيه مقبولة.. تعرف على فضائل شهر الله «المحرم»
شهر الله المحرم

 

آمال طارق

شهر الله المحرم، هو شهرٌ نسبه الله عز وجل إلى ذاته، وهو أول شهر في العام الهجري، وأحد الأشهر الحرم التي قال فيها الله تعالى: «فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ»، لذا فإن لهذا الشهر منزلة كبيرة، وللصوم فيه فضائل عدة.

فضائل شهر الله المحرم:

وقد عدَّدَّ مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية فضل هذا الشهر الكريم في عدة نقاط هي:

1. الصوم فيه يلي في الفضل صومَ شهر رمضان؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ سيِّدنا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «أَفْضَلُ الصِّيَامِ، بَعْدَ رَمَضَانَ، شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ، وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ». [أخرجه مسلم]

2. حصل فيه حدثٌ عظيمٌ ونصرٌ مبينٌ، أظهر اللهُ فيه الحق علىٰ الباطل؛ حيث نجَّىٰ اللهُ فيه سيدنا موسىٰ عليه السلام وقومه، وأغرق فرعون وقومه، فهو يوم له فضيلة عظيمة، ومنزلة قديمة.

3. اشتماله علىٰ يوم عاشوراء، الذي أخبر سيدنا النبيُّ صلى الله عليه وسلم أن صيامه يكفر صيام سنة ماضية، وكان صلى الله عليه وسلم يتحرىٰ صيامه؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: «ما رَأَيْتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ…». [أخرجه البخاري]

الشهر الوحيد الذي نُسِبَ إلى الله والتوبة فيه مقبولة:
أوضح الدكتور رمضان عبدالرازق، عضو اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بمشيخة الأزهر،  أن شهر الله المحرم يعد الشهر الوحيد الذي نسبه الله إليه وأضافه إلى ذاته مما يدل على شرفه وفضله الكبير، كما أنه شهرٌ يُفَّضَّل فيه التوبة بالإضافة إلى الصوم، إذ أن التوبة فيه مقبولة مهما كان عملك ومهما كان ذنبك.

واستدل “عبدالرازق”  خلال مقطع فيديو له على قناته الشخصية على «اليوتيوب»، بالحديث النبوي الشريف: [جاء رسول إلى رسول الله فَقَالَ : ” يَا رَسُولَ اللَّهِ ؛ أَيُّ شَهْرٍ تَأْمُرُنِي أَنْ أَصُومَ بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ ؟ ” قَالَ : “‏ ‏إِنْ كُنْتَ صَائِمًا بَعْدَ شَهْرِ رَمَضَانَ فَصُمْ الْمُحَرَّمَ فَإِنَّهُ شَهْرُ اللَّهِ فِيهِ يَوْمٌ تَابَ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ وَيَتُوبُ فِيهِ عَلَى قَوْمٍ آخَرِينَ “]

شهر تُضَاعَف فيه الحسنات:
وبينَّ الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في لقاء تلفزيوني له، أن شهر الله المحرم يعد واحدٌ من الأشهر التي تضاعف فيها الحسنات، ويبارك الله فيها للعبد.. مؤكدًا أنه يجب على المسلم أن يغتنم تلك هذا الشهرفي افكثار من العابادات والأعمال الصالحة  ويكثر من الصيام فيه.

التعليقات