6 نصائح للحصول على زواج سعيد

الزواج السعيد ليس شيئاً خيالياً لا نجده سوى في الأفلام الرومانسية، بل إنه أمر يسهل الحصول عليه إذا تجنبت الأخطاء الشائعة في الكثير من الزيجات الأخرى التي تكون باباً للخلافات، أكد خبراء الاجتماع وعلم النفس أن هناك بعض النصائح إذا فعلها الزوجين سيحصلون بها على حياة زوجية سعيدة وهى:

1- تقبل شخصية الآخر: كل من الزوجين لهما شخصية مختلفة تماماً وهذا أمر طبيعي، وليس معنى دخولهما في العلاقة الزوجية وتوحدهما تحت مظلتها أنهما سيصبحان شخصاً واحداً ومتشابهين تماماً، ولكن ذلك ليس منطقياً ولا حتى مطلوباً، فإن محاولة كل من الزوجين فرض وجهة نظر أو أفعال معينة على الطرف الآخر أمر عبثي لن تكون نتائجه سوى الخلافات.

فكما تحب أن تحتفظ بشخصيتك المستقلة بمميزاتها وعيوبها شريك حياتك أيضاً له الحق في ذلك، حتى إذا كانت هناك عيوب بسيطة لديه ترى أن التخلي عنها سيجعل حياتكما أفضل، وفي الحالات القصوى التي تحتاج بالفعل إلى تغيير يجب أن تصلا إلى وضع وسط يرضيكما معاً.

2-اللطف والمعاملة الطيبة: بالتأكيد لكل من الزوجين واجبات تجاه بعضهما البعض، ولكن عندما تطلب شيئاً من شريك حياتك لا تجعله في صيغة الأمر أو كأمر مُسَلم يجب القيام به، بل اطلبه بصورة لطيفة مع عبارات المجاملة، فالمعاملة الطيبة واللطف بين الزوجين أمر يسهل في حياتهما ويجعلها بعيدة عن الخلافات.

3-الشكر والثناء: تعد هذه النقطة امتداداً للنقطة السابقة بشكل ما، فيجب على كل من الزوجين تقديم الشكر للطرف الآخر والثناء عليه سواء من حيث المظهر، أو عند القيام بفعل يرضي أحدهما تجاه الآخر، أو عند الإستجابة لطلب ما أو تقديم هدية وغيرها من المواقف التي تحتاج إلى رد فعل إيجابي.

4-النظرة الإيجابية: قد يظن البعض أن النظرة الإيجابية أو السلبية لأمور الحياة ليس لها علاقة بالسعادة الزوجية، ولكن العكس هو الصحيح، فعندما تكون النظرة سلبية تجاه الآخر..لن تقع العين إلا على كل ما هو مؤذي في حياتكما الزوجية فتجد أن كلًا من أفعال الزوجين أصبحت مزعجة للآخر، وأن كل اختيارات الآخر غير منطقية، وأن ما يضايقك أكثر مما يسعدك في العلاقة، وبالتالي النظرة الإيجابية قد تكون تغييراً فارقاً في الحياة الزوجية.

5-العودة للبدايات من وقت لآخر: تمتاز البدايات في أي علاقة بالنظرة الإيجابية التي ينظر بها كل طرف للآخر، وبالتالي تصبح مليئة بالذكريات السعيدة، لذلك عندما يجد الزوجين أن الحياة الزوجية أصبح يشوبها المشاكل أو الضيق لابد أن يرجع الزوجين لهذه البدايات، فمجرد الرجوع للذكريات السعيدة معاً سيجدد المشاعر الطيبة بينهما مرة أخرى.

1- التسامح والتغافل: الزواج الناجح والسعيد اجتمعت فيه عوامل التماسك والإستقرار، فلا أحد معصوم من الخطأ، فكلنا خطاء وخير الخطائين التوابون كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-.

 

التعليقات