هذا السر وراء عدم استجابة الدعاء

 

ضحى إبراهيم الصياد

 

في أغلب الأحيان ندعوا ولكن نعتقد أن الدعاء لا يستجاب، ولكننا لا ندري ما هو السبب وراء ذلك، فأصبح الكثير من الأشخاص في المجتمع يتساءلون فيما بينهم عن سبب عدم الاستجابة، وما الأدعية التي إن دعونا بها تستجاب، وما السر وراء عدم استجابة بعض الأدعية، نستعرض لكم الإجابة على هذه الأسئلة في هذا التقرير٠

 

 

قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن وقت الدعاء أو التسبيح لا يصح أن نتعامل معه وكأنه اختبار لله سبحانه وتعالى على اعتقاد لماذا استجاب الله لشيء ولم يستجب لشيء آخر لأن الله سبحانه وتعالى لا يسأل عما يفعل وهم يسألون.

 

 

وأضاف “شلبي” خلال البث المباشر للرد على أسئلة الجمهور على الصفحة الرسمية له بدار الإفتاء المصرية، أنه لا يوجد إجبار على الله سبحانه وتعالى، لقوله تعالى (وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ).

 

متى يكون الدعاء مستجاب؟

 

وتابع شلبي: ” أن الله سبحانه وتعالى علمنا وأرشدنا أن الدعاء إذا كان بر يعني ليس بإثم وكان مطعم الإنسان من حلال ومشربه من حلال إلي غير ذلك فإن هذا الدعاء يستجاب، مستدلا بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم وَعَنْ أبي هريرة أَنَّ رَسُول اللَّهِ ﷺ قَالَ: يُسْتجَابُ لأَحَدِكُم مَا لَم يعْجلْ: يقُولُ قَد دَعوتُ رَبِّي، فَلم يسْتَجبْ لِي”.

 

 

وأوضح أمين الفتوى، أن الدعاء يستجاب، لكن الإشكال دائماً وأبدا أن الإنسان يحصر فكرة استجابة الدعاء على شيء معين، مضيفاً أن الدعاء هو اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى فنقول “اللهم نسألك كذا..ونقول ما نريد ” ثم بعد ذلك يدبر لنا الله سبحانه وتعالى ما يراه.

 

 

ما الذي نقوله وقت الدعاء؟

 

وأشار أمين الفتوى، إلي أن أهل الله كانوا يقولون وقت الدعاء “اللهم دبر لنا أمرنا فإنّا لا نحسن التدبير” ثم نترك أمورنا لله سبحانه وتعالى.

 

ما السر وراء عدم استجابة بعض الأدعية؟

 

ونوّه أمين الفتوى، أن السر وراء عدم استجابة بعض الأدعية هي أن القدر قد يكون لنا فيه مكروه يصيبنا فيأتي هذا الدعاء ويمنع القدر ويرده وهذا يعد وجه استجابة، مبيناً أننا لا نعرف أمور الغيب ولا نعلم ما الضرر أو المكروه الذي قد يصيبنا فيأتي هذا الدعاء ويرد المكروه عنا، واستدل بحديث: “لا يرد القضاء إلا الدعاء”.

 

ما هي أفضل صور الدعاء؟

 

وأضاف “شلبي” أنه إما أن يكون الله سبحانه وتعالى قد ادّخر الدعاء للعبد فينتفع به يوم القيامة وهذه الصورة تعد من أفضل الصور، فما على العبد سوى السعي والاجتهاد أما النتيجة فنتركها لله وحده.

التعليقات