أشهر 9 سفاحين نشروا الرعب في شوارع مصر

بعد أن أذاعت منصة شاهد أول حلقتين من المسلسل المصري «سفاح الجيزة»، عادت قضية القاتل المتسلسل قذافي فراج المعروف بـ «سفاح الجيزة»، لتتصدر الترند بقوة، وبدأ رواد السوشيال ميديا في التساؤل حول حقيقة هذا السفاح، وهل هناك سفاحين آخرين في مصر مثله، واليوم نعرض أبرز 9 سفاحين ورد ذكرهم في تاريخ مصر الحديث.

1- ريا وسكينة

من منا لم يطله السمع بأشهر سفاحتين في القرن 20، وهما الشقيقتان ريا وسكينة علي همام، اللتان جائتا من الصعيد واستقرتا في الإسكندرية، واتخذتا من منازلهما وكرًا لسرقة النساء وقتلهن، وذلك بمساعدة أزواجهم حسب الله سعيد مرعي زوج ريا ومحمد عبد العال زوج سكينة.

واشترك معهم أيضًا فتوات المنطقة، عرابي حسان وعبد الرازق يوسف، واستمرت جرائم القتل إلى أن وصل العدد إلى 17 سيدة، ولولا القبض عليهم لاستمروا في أفعالهم الشنيعة.

والمرعب في الأمر هنا أن ريا وسكينة كانتا تدفنان الضحايا في أرضية المنزل، ويأكلون ويشربون وينامون والجثث أسفل منهم.

وقد استطاعت المباحث في النهاية إلقاء القبض عليهم، واستخراج الجثث وحُكم عليهم بالإعدام شنقًا، ليطبق حكم الإعدام لأول مرة على النساء في مصر.

2- سفاح كرموز

إن هذا السفاح حقًا ينطبق عليه قول لا تحكم على الكتاب من غلافه، فمن يرى ملامحه الجميلة؛ لن يتخيل أبدًا أنها تُخفي قاتلًا بارد المشاعر متحجر القلب.

هو سعد إسكندر عبد المسيح المعروف إعلاميًا بـ «سفاح كرموز»، الذي قدم من أسوان إلى الإسكندرية للعمل مع شقيقه في مخزن غزل.

وقد تشابهت جريمة قتله الأولى مع الجريمة في كتاب اللص والكلاب للكاتب الشهير نجيب محفوظ، حيث قام بقتل سيدة عجوز ليستولي على مجوهراتها، وعندما رأته جارتها حاولت الصراخ إلا أنه لحقها وضربها بعنف، لكن الفارق هنا أن الإسعاف وصلت في الوقت المناسب وعالجتها، وقدمت الجارة أوصافه لرجال الشرطة.

إلا أن براعة محاميه تمكنت من إخراجه على ذمة القضية، واختفى بعدها لعامين.

ثم عاود الظهور مرة أخرى وحاول أن يقتل تاجرًا، وذلك بعد أن خدعه بنيته في شراء القماش، فقام بالاستيلاء على نقوده وقتله ودفنه في أرضه.

وتردد أنه قتل 19 سيدة، لكن في النهاية تمت محاكمته على قتل سيدتين ورجلين، وتم إعدامه في 25 فبراير 1953.

3- خط الصعيد

إن لم تكن شاهدت فيلم احترس من الخط، دعني أخبرك أنه لا علاقة له بهذا السفاح.

فهو مجرد فيلم كوميدي عرض الأمر بصورة ساخرة، لتتناسب مع تصنيف الفيلم، أما هذا السفاح فله حكاية مرعبة ولا يوجد فيها ما يدعوا للضحك على الإطلاق.

إنه محمد منصور ابن أسيوط، الذي ولد عام 1907، المعروف باسم «الخط».

بدأ مشواره الإجرامي عبر قتل أحد أبناء قريته ثأرًا لمقتل أحد أقاربه، ثم هرب إلى الجبال ليصبح من المطاريد.

وأثناء تواجده في الجبال تعرف على مجموعة من الهاربين من الأحكام، والخارجين على القانون.

وشكل معهم عصابة للسرقة والنهب والقتل وقطع الطرق، وتردد أن عصابته ارتكبت أكثر من 20 جريمة قتل وشروع في قتل.

وتعرض للقتل «الخط» عام 1947 أثناء تبادله لإطلاق النار مع الشرطة عندما كان يتسلم فدية صبي قد خطفه سابقًا.

4- التوربيني

إنه السفاح رمضان منصور المعروف إعلاميًا باسم «التوربيني».

الذي قام بمخالفة كل معاني الإنسانية، عندما شكّل عصابة لاغتصاب أطفال الشوارع وقتلهم، وكان ذلك بدءً من مايو 2004 وحتى نوفمبر 2007.

وبلغ عدد ضحايا التوربيني 32 طفل من 8 محافظات مختلفة.

وقد اعترف للشرطة بجرائمه بعد إلقاء القبض عليه أنه كان يستدرج أطفال الشوارع، ويلهيهم بأعمال التسول ليعتدي عليهم.

ثم يقوم بقتلهم وإلقائهم من فوق القطارات حتى لا يتعرف أحد على معالمهم.

5- القاتل المثقف

يعد من أخطر القتلة المتسلسين الذين عرفتهم مصر على مر التاريخ، لدرجة الاعتقاد أنه السبب في تأميم الصحافة التي أجراها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

إنه السفاح محمود سليمان والمعروف بـ «القاتل المثقف» الذي كان يملك دار نشر شهيرة آنذاك.

لذا لا عجب أن ترى له العديد من العلاقات مع مشاهير عصره، مثل عبد الحليم حافظ، والشاعر كامل الشناوى، والكاتب الصحفى مصطفى أمين، حيث اعتاد سليمان أن يسهر مع النجوم في فندق شهير.

وكان سليمان يقوم بسرقة شقق وفيلات الأثرياء، من بينها فيلا أمير الشعراء، وفيلا أم كلثوم؛ وبسبب خلاف دار بينه وبين شقيق زوجته أبلغ الأخير عنه أنه سارق.

حينها ألقت الشرطة القبض عليه ورحّلته إلى القاهرة بتهمة السرقة.

وقد اعترف سليمان بارتكابه 58 حادث سرقة، وتمت محاكمته وزجه في السجن.

لكن تمكن من الهروب وسافر إلى الإسكندرية؛ ليقتل زوجته نوال ومحاميه بدر الدين أيوب -الذي كان يترافع عنه في قضية السرقة-؛ لأنه ظن أن هناك علاقة بينهما.

وعندنا حاول سليمان أن يقتل زوجته؛ انطلقت الرصاصة بالخطأ وأصابت شقيقتها، فهرب من المكان.

ثم ذهب ليقتل موظف حكومي؛ لاعتقاده أنه على علاقة بشقيقته الصغرى جميلة، وظل يرتكب جرائمه إلى أن وصلت إلى 8 جرائم قتل.

وفي النهاية حاصره رجال الشرطة في مغارة بجبل حلوان لمدة 75 دقيقة، ومات بعد أن اخترقت جسده 17 طلقة.

وعندما نشرت الصحف خبر وفاته، وذلك قبل نشر خبر زيارة جمال عبد الناصر لباكستان.

حينها ظهر عنوان مقتل السفاح وعنوان جمال عبد الناصر في باكستان وكأنهما خبر واحد، قام جمال عبد الناصر بتأميم الصحافة.

6- سفاح بني مزار

هو عيد بكر عبد الرحيم دياب الذي لُقب بـ «سفاح بني مزار»، بدأ مشواره الإجرامي كلص ماشية، ولكن تحول الأمر بعد ذلك إلى مجرم وقاتل خطير.

وارتكب أول جريمة قتل عندما فتك بشقيقين وألقى بجثتهما في بحر يوسف.

ثم توالت جرائمه لتصل ضحاياه إلى 56 ضحية، ويعد السفاح الأول في مصر من حيث عدد الضحايا.

وتم قتله عام 1998 عندما كان يتبادل إطلاق النار مع الشرطة بعد أن رفض الاستسلام.

7- سفاح روض الفرج

يعد مصطفى خضر من أشهر السفاحين في مصر خلال الثمانينيات، المعروف باسم «سفاح روض الفرج».

بدأت جرائمه بقتل صديقه لأسباب مادية، ثم تلاها قتل حبيبته لاكتشافه خيانتها.

واستمرت الجرائم حتى تم القبض عليه قبل أن يقتل الضحية التاسعة، وفي عام 1996 حكم عليه بالإعدام.

8- سفاح المهندسين

إنه السفاح الذي ظهرت قصة حياته في فيلم «السفاح»، قام ببطولته الفنان هاني سلامة.

أحمد حلمي المسيري، المعروف باسم «سفاح المهندسين» الذي قام باقتحام شقة بالمهندسين لسرقتها.

ولكن الأمر تطور ليقتل الخادمة وصاحب الشقة وزوجته، ومن هنا ظهر اسم «سفاح المهندسين».

وتم القبض عليه عام 1994، وحكم عليه بالإعدام ونُفذ فيه الحكم في العام نفسه.

9- سفاح الجيزة

جميعكم رأيتموه في المسلسل إنه قذافي فراج عبد العاطي عبدالغني، أحد أبناء محافظة الجيزة، الذي ارتكب جرائم القتل والنصب والاحتيال.

وصلت حصيلة قتلاى سفاح الجيزة 4 ضحايا، وقد سقط بين أيدي الأجهزة الأمنية في عام 2020.

ولذلك علينا جميعًا أن نكون حذرين في التعامل مع الآخرين، فالمجرم يتمكن من الإيقاع بضحاياه بحرفية منقطعة النظير، ليرتكب كما قرأتم أبشع الجرائم البشرية التي عرفها التاريخ الإنساني.

اقرأ أيضا:

إبراهيم العطار.. عظيم حرب غرناطة.. قائد أسطوري دافع عن الأندلس

كيف يأخذ المظلوم حقه من الظالم؟

كيف تقضي وقت سعيد بدون السوشيال ميديا.. 15 فكرة نتيجتها فعالة

رياضة السكيت..ما عواقب ممارساتها على الأسفلت؟

5 أنواع لهجر القرآن الكريم.. احذر أن تقع فيهم

التعليقات