التضامن العربي.. 12 دولة عربية وقفت بجانب مصر في حرب أكتوبر
التضامن العربي في أكتوبر

الزمان: 6 أكتوبر

المكان: شبه جزيرة سيناء

كتبت: نور أشرف

التضامن العربي.. “اجتماع السواعد يبني الوطن، واجتماع القلوب يخفف المحن”، حينما يتحول التعاون إلى قوة تقهقر الأعداء، عندما يقرر الشعب والدول مصيرها بإيديها لا بيد سلطة أخرى.

وحينما ترفض الرؤوس الانحناء، وتقر برفعها صوب السماء والنجوم هنا تظهر قوة الشعوب في رفضها للذل ورغبتها في بداية حياة جديدة.

ولعل خير دليل على ذلك هو قيام حرب أكتوبر المجيد الذي لم تشترك فيه دولة واحدة.

بل 13 دولة ولم يجتمع قلبًا واحدًا فقط؛ بل اجتمعت ملايين القلوب تهتف بأمر واحد “هيا للنصر.. هيا للكرامة ورد الحقوق”.

فيا ترى كيف اتحد الشعب واجتمعت الدول للسيطرة على الإحتلال؟.

دور البدو في ردع الاحتلال

بدايةً من العهد الفرعوني اعتاد الشعب المصري على مقاومة الظلم ومحاربته.

ولعل من أبرز هذه المرات قيامه بصد محاولات الاحتلال الاسرائيلي، وعدم انتهاك أرضه والتعدي عليها.

أثناء حرب الاستنزاف اشترك البدو في المقاومة فكانوا يعملون على اخفاء الاسلحة المصرية في الرمال؛ كي لا يقوم العدو بسرقتها.

وكانوا يقومون بنقل الأسلحة بالجمال وتوصيلها لهم وذلك تحت رعاية اللواء “صادق رفاعي” في منطقة سيناء.

ولم يقتصر دور البدو على ذلك فقط بل قامت بعض الأفراد للتطوع والمشاركة في الحرب.

فتقدم حوالى 39 فردًا للقيام بالهجوم على العدو والاعتداء عليه، وعرفت هذه الجماعة بـ”جماعة سيناء”.

كما تأسست جماعة أخرى عرفت بـ”مجاهدي سيناء”، وقد اشترك فيها أفراد من محافظات القناة، ومن أهل سيناء وقد وصل عددهم إلى 1100 فرد للاستعانة بهم في العمليات النوعية.

وأثناء حرب أكتوبر قاموا بالتعاون مع القوات المسلحة مما أسفر عن ذلك تدمير حوالي 67 دبابة، وإصابة 500 جندي مع استشهاد 14 فرد من هذه الجماعة.

وما بين 23 حتى 28 تكونت جماعة أخرى من 12 محافظة، ووصل عددهم إلى 770 فردًا.

لذلك سقط الكثير من القتلى، واستشهد أفراد من الجماعة وصلوا إلى 18 فرد.

وتم تكريمهم بالأوسمة فيما بعد إحياء لذكراهم.

وزاد من عزمهم واصرارهم في القتال قرار العميد يوسف عفيفي الذي سمح لهم بحرية القتال في نطاق شرق القناة؛ مما أدى ذلك إلى ردع المحاولات من دخول منطقة القناة والقضاء على أعداد كبيرة منهم.

شخصيات بارزة

وعلى ذكر هذه المحاولات ظهرت شخصية تعد من أبرز الشخصيات وقتها عرف بـ”الشيخ حافظ سلامة“، والذي قام بالتطوع هو وقبيلته لميدان الحرب وقاموا بإسقاط عدد من الدبابات والطائرات.

وبناءً على هذا المجهود كرمته الهيئة العليا للقوات المسلحة بمنحه وسام “نجمة سيناء”، وهو أعلى وسام قد تم منحه لمدني من المواطنين تكريمًا لمجهوده.

التضامن العربي.. الدعم الخارجي أثناء الحرب “دور السعودية”

ولم تقتصر هذه الحرب فقط على الامدادات الشعبية فقط؛ بل قامت العديد من الدول العربية بتقديم مساعدات، ومعاونة مصر وسوريا نظرًا لكون سوريا جبهة مشاركة في منطقة هضبة الجولان.

فعلى سبيل الذكر قام الملك “فيصل” بقطع البترول والنفط عن الأسلحة الإسرائيلية مما عرقل حركة الأسلحة.

وبناءً على هذا جاء “كسنجر” وزير الخارجية للولايات المتحدة وقتها محاولًا عقد اتفاقية مع الملك.

فرد عليه الملك قائلا: “أن كرامة الشعب العربي أهم من النفط” معلنًا أن هذه الحرب ليست من دولة واحدة فقط بل من قبل أمة كاملة.

وعلى هذا الأساس قام الملك “فيصل” وقتها بتخصيص مليار دولار كدعم للجنود في تجهيزهم بكافة الأسلحة المعدات.

وصدر قرار من الهيئة العليا لمنظمة “الأوبك” بتخفيض إنتاج النفط بنسبة 5% شهريا ووصلت النسبة حتى 18% فيما بعد بالتنسيق مع الدول المجاورة.

التضامن العربي.. دور العراق في الدعم المصري السوري لحرب أكتوبر

ولم تكن السعودية فقط من قامت بالإمدادات بل أعلنت انضمامها للقضية المصرية.

فقد أرسلت العراق جنودًا بدباباتهم إلى سوريا في اليوم التاسع للحرب.

أما الجبهة السورية فلم تكن أقل ضراوة من الجبهة المصرية فكان الاشتباك معها في البر والبحر.

قام اللواء ناجي جميل في سوريا بالتعاون مع مدير إدارة الدفاع الجوى العميد الركن على صالح يرسم خطة قتال جوية.

تتضمن الضربة الجوية الأولى التي تم تنفيذها مع بداية الحرب، بالإضافة إلى خطة التعاون بين الطيران والصواريخ والمدفعية للدفاع عن العمق وتغطية القوات المقاتلة.

الدعم الليبي للحرب المصرية

التضامن العربي.. بجانب كلا من السعودية والعراق أعلنت ليبيا أن المصير واحد وإبان ملحمة العبور.

كما قامت بإرسال كتائب من القوات البرية، والدفاع الجوي، وصواريخ استريلا.

كما شارك سلاح الجوي، السلاح البري بالإضافة إلى سلاح الإشارة.

التضامن العربي.. دول أخرى تعلن حالة الاستعداد

ولم يقتصر الأمر على هذا أيضًا بل أعلنت دول عربية أخرى بالانضمام للمساعدة.

الأردن: أرسلت ألويات مدرعة للجبهة السورية وشاركت في مراوغة المخابرات الإسرائيلية.

كما رفعت حالة الاستعداد والهجوم على إسرائيل، وأدى ذلك إلى ترك إسرائيل جزء من جيشها لحماية أرضها.

فلسطين: فبالرغم من كونها محتلة إلا أنها لم تقتصر عن توفير الدعم، فشغلت إسرائيل عن المخابرات المصرية من خلال نصب الكمائن وزرع الألغام.

الجزائر: اشترت أسلحة وطائرات من الاتحاد السوفيتي وأرسلتها لمصر كنوع من الدعم العسكري

الكويت: أرسلت 5 طائرات “هوكر هنتر” إلى مصر، بعثت طائرتين من طراز “سي 130 هيركوليز” لحمل الذخيرة والأسلحة.

المغرب: أرسل لواء مشاة إلى الجبهة السورية، وقوات إضافية للقتال تشمل طائرات حربية ودبابات.

السودان: أرسلت فرقة مشاة على الجبهة المصرية.

اليمن: أغلقت اليمن مضيق باب المندب على إسرائيل.

تونس: أرسلت إلى مصر كتيبة مشاة قبل الحرب و5 طائرات “هوكر هنتر”.

نسأل الله حماية شعوب الأمة العربية وأهلها وأن يجمع بينهم في الخير ويظلوا مرفوعين الهمة والرأس.

اقرأ أيضا:

يوم المعلم العالمي.. جوجل تحتفل بالمعلمين وتغير شعارها

الفضفضة.. ما هي أفضل طريقة للبوح بما في داخلنا دون ندم؟

التوجه الذهني السليم.. 15 نصيحة تحسن نظرتك للأمور

أجندة وزارة الثقافة للاحتفال باليوبيل الذهبي لنصر أكتوبر

أفضل 7 طرق للاحتفال باليوم العالمي للمعلم

التعليقات