ثنيات الوداع.. أنشودة بدأت مع الهجرة النبوية تعرف على معناها
الهجرة النبوية

 

 

الزمان: عند وصول النبي إلى المدينة بعد الهجرة من مكة 

المكان: المدينة المنورة

بدأ عام هجري جديد بأجواء عطرة تُضفي على المسلمين شعورًا بالسكينة والأطمئنان.

يذكرنا جميعا بانقضاء عصور الظلام والجهل ورحيلها مع طيات النسيان.

بينما سيغطي دين الحق والسلام الأرض مشارقها ومغاربها.

ويعيد علينا رحلة المصطفى من الإبلاغ والدعوة لدين الله في سرية تامة.

إلى أن صدحت بالعلن، وأصبحت عامة للأنس والجن في كل مكان وزمان.

طلع البدر علينا.. من ثنيات الوداع

دائما نسمع نشيد طلع البدر علينا و نقوم بترديده مرارًا وتكرارًا.

ولكن هناك بعض الكلمات التي نقف عندها ولا ندرك معانيها، على سبيل المثال كلمة ثنيات الوداع في نشيد طلع البدر علينا.

فهل سبق أن عرفت ما هي ثنيات الوداع؟

 

 

حكاية طريق ثنيات الوداع

ثنيات الوداع هي الطريق الذي عبره رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام أثناء هجرته من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة.

وقد عرف هذا الطريق في الجاهلية أنه كان وقرًا للفساد وتدبير المؤامرات من قبل اليهود.

ومكان لشرب الخمر و مرتعًا لهم ولقطاع الطرق واللصوص.

وانتشرت العديد من الأساطير في ذلك الوقت تقول أنه من يمر من هذا الطريق عليه.

أن يودع الحياة، فهو لن يخرج حيًا على أية حال.

حقيقة الذهاب بلا عودة

 

وفعلًا كان الأوس والخزرج في ذلك الوقت يخشون الاقتراب من هذا الطريق كثيرًا.

ويعبرون من طرق أخرى؛ لأن اليهود أشاعوا أنه من يمر في هذا الطريق لن يرجع ابدًا.

الرسول يبطل إحدى شائعات اليهود

وفي وقت الهجرة كان الصحابة ينتظرون رسولنا الكريم في الطرق الرئيسية المؤدية للمدينة المنورة.

 

ولم يخطر ببالهم أبدًا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد يسلك ثنيات الوداع.

ليثبت كذب المشركين وافتراءات اليهود، ويبدد خوف الاوس والخزرج.

ويبين أن الإسلام هو الدين الحق الذي يقضي على الخلافات والنزاعات.

وعلى الفور عندما خرج الرسول الكريم من هذا الطريق وأطل على أهل المدينة.

استقبلوه بهذا النشيد الشهير الذي يردده المسلمون ليومنا هذا.

التعليقات