في اليوم العالمي للبريد.. تعرف على قصته ولماذا تم اختيار يوم 9 أكتوبر للاحتفال به؟
اليوم العالمي للبريد

كتبت: ضحى أشرف

اليوم العالمي للبريد.. على الرغم من التقدم التكنولوجي في كافة أرجاء وسائل التواصل الاجتماعي.

إلا أن البريد لم يفقد مكانته الهامة نظرًا للخدمات المتنوعة التي يقدمها، حيث أنه لا مثيل له في قدرته على تقديم الخدمات لأي شخص في أي مكان.

وفي اليوم العالمي للبريد دعونا نتعرف على قصته ومظاهر الاحتفال به.

ما هو النظام البريدي؟

هو أسلوب لنقل البيانات أو المواد الملموسة وتوزيعها سواء كانت رسائل مكتوبة، أو وثائق، أو صناديق أو طرود، وتوصيلها وتسليمها لمواقع معينة حول العالم.

تاريخ البريد المصري

يعد البريد المصري أحد أقدم المؤسسات المصرية حيث تأسس عام 1865، وتنتشر مكاتب البريد في كافة أنحاء الجمهورية بحوالي 3971 مكتب بريد.

وقد بدأت فكرة المشروع في الإسكندرية عندما قام “كارلو ميراتى”؛ بإنشاء إدراة بريدية خاصة لاستلام وإرسال الخطابات بين القاهرة والإسكندرية بأجر زهيد.

تطور مشروع البوسطة

ثم تطورت الفكرة فيما بعد وسميت بـ”البوسطة الأوروبية”، ونالت ثقة الشعب، وأستمرت في التطور حتى أعجب بها الخديوي إسماعيل وقام بشرائها عام 1862.

 نقل المشرع إلى الحكومة المصرية

كما أنه تم نقل ملكية المشروع “إلى الحكومة المصرية” في يناير 1865، حيث أصدرت اللائحة الخاصة بتنظيم أعمال البريد قرارًا بموافقة وزارة المالية في ديسمبر 1865.

بأن يكون نقل الرسائل وإصدار طوابع البريد خاصًا للحكومة المصرية.

كما تم صدور القانون رقم 7 بإنشاء وزارة المواصلات، التي تشتمل على “السكك الحديدية، والتلغرافات والتليفونات والعديد من الوسائل الأخرى”.

وفي عام 1931 صدر قانون شامل يتناول جميع رسوم نقل البريد، حيث نقل المقر من الإسكندرية إلى القاهرة واستقرت بمبناها الحالي.

ثم تم عقد المؤتمر العاشر لاتحاد البريد العالمي بالقاهرة عام 1934.

كما تم تخصيص ميزانية مستقلة لمصلحة البريد، وصار لها الحق في توجيه فائض إيراداتها في أعمال تحسين الخدمة البريدية والنهوض بها.

وفي عام 1957 صدر قرار جمهوري بإنشاء هيئة البريد المصرية حتى تحل محل مصلحة البريد.

كما تم إدخال نظام الخدمات الأهلية عام 1959، ثم صدر قرار جمهوري بإنشاء الهيئة العامة للبريد،  ثم انتقلت تبعيتها إلى وزارة الاتصالات بعد تأسيسها عام 1999.

 متى يُحتفل باليوم العالمي للبريد؟

يتم الاحتفال باليوم العالمي للبريد في 9 أكتوبر من كل عام، وهو ذكرى تأسيس الاتحاد البريدي العالمي الذي تأسس عام 1874 في برن، وقد تم الإعلان عن التاريخ في مؤتمر الاتحاد البريدي العالمي.

الذي عقد في طوكيو عام 1969، ومنذ ذلك الحين تشارك جميع بلدان العالم في تلك الاحتفالات.

كما تستخدم العديد من الدول المناسبة لعرض وترويج المنتجات والخدمات البريدية الجديدة.

اليوم العالمي للبريد.. ما هو الغرض من الاحتفال بذلك اليوم؟

يتمثل الغرض من الاحتفال بذلك اليوم في زيادة الوعي لدور القطاع البريدي في حياة الأفراد وقطاع الأعمال.

كما يشجع على نشر الوعي بشكل أشمل بدور القطاع البريدي لدى الجميع، لأهمية الدور الذي يقدمه البريد في حياتنا.

حيث يلقي الضوء على الدور البالغ الذي تقوم به كافة قطاعات البريد في كآفة أنحاء العام.

اليوم العالمي للبريد.. مظاهر الاحتفال باليوم

تحتفل أكثر من 150 دولة سنويًا من خلال العديد من الأنشطة المختلفة.

فنجد مثلًا أنه في بعض البلدان المحددة يكون اليوم عطلة رسمية، كما يتم تقديم وتعزيز خدمات بريدية جديدة.

بينما تستخدم بعض البلدان الأخرى تلك المناسبة لمكافئة موظفيها الذين يؤدون عملهم بشكلٍ جيد.

كما نجد أن هناك الكثير من البلدان التي تنظم معارض لهواة جمع الطوابع، كما تصدر طوابع جديدة وتحدد تواريخ إلغاء الطوابع.

وفي بعض البلدان الأخرى يتم تنظيم أيام مفتوحة في مكاتب ومراكز البريد والمتاحف البريدية.
بالإضافة إلى عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل، وأنشطة ثقافية ورياضية وترفيهية.

كما تصدر العديد من الإدارات البريدية هدايا تذكارية خاصة بهذه المناسبة مثل: القمصان والشارات.

حقائق وأرقام عن شبكة البريد

“أكبر شبكة لوجستية في العالم” هكذا يتم وصف شبكة البريد، حيث تضم أكثر من 650 ألف مكتب و5.3 مليون موظف.

وقد وافقت العديد من الحكومات على إتاحة هذه الخدمة للجميع لتشمل أي شخص في أي مكان

كما يوفر مشغلو البريد نحو 1.5 مليار شخص في كافة أرجاء العالم إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية الأساسية مثل: ” المدفوعات والتحويلات المالية ”

“معًا من أجل الثقة”

يحتفل العالم هذا العام باليوم العالمي للبريد تحت عنوان “معًا من أجل بناء الثقة”.

وهذا الشعار هو مناشدة لجميع الحكومات والمستثمرين البريديين للعمل تحت راية واحدة.

لدعم إنشاء إقليم بريدي رقمي واحد على نفس منهج الشبكة المادية التي أنشات عبر قرون.

التعليقات