سدرة المنتهى والبيت المعمور.. أبرز ما رآه النبي في «رحلة الإسراء والمعراج»
الإسراء والمعراج

المكان: من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى 

الزمان: 27 رجب ما بين 12 /11هجري

الإسراء والمعراج تلك الليلة التي سيّر بها الحبيب -صلى الله عليه وسلم- وصعد بعد ذلك إلى السماوات السبع، ليؤيده ربه بالمعجزات الإلهية ويريه من آياته الكبرى.

قال تعالى: “وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ*عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ*عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ*إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ*مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ*لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ”.

رحلة الإسراء والمعراج.. ما رآه النبي -صلى الله عليه وسلم-

1- جبريل -عليه السلام- على هيئته الحقيقية

رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- سيدنا جبريل -عليه السلام- في صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها.

فرآه  مرتين، مرة عند الأفق الأعلى بعد ذلك تكرر به الأمر عند سدرة المنتهى.

2- البُراق

هي تلك الدابة التي امتطاها النبي -صلى الله عليه وسلم- للانتقال من مكة المكرمة إلى بيت المقدس.

وهي دابة بيضاء طويلة أكبر من الحمار وأصغر من البغل.

لذلك يعتقد الناس أنها كانت مخصصة لكي يتم حمل الأنبياء عليها.

3- الأنبياء

مع صعود النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى السماء في رحلة المعراج قابل في كل سماء نبيًّا أو أكثر.

فكان التقاؤه بسيدنا آدم -عليه السلام- في السماء الأولى.

والتقى بعد ذلك في السماء الثانية بعيسى ويحي-عليهما السلام-، وقابل يوسف -عليه السلام- في السماء الثالثة.

بينما رأى بعد ذلك إدريس -عليه السلام- في السماء الرابعة.

ثم هارون -عليه السلام- في السماء الخامسة، وموسى -عليه السلام- في السماء السادسة.

وأخيرًا في السماء السابعة التقى إبراهيم -عليه السلام- وصلى بهم النبي -صلى الله عليه وسلم- إمامًا.

4- البيت المعمور

رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- البيت المعمور في رحلة المعراج.

وهو ما ورد في رواية البخاري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أثناء صعوده إلى السماء برفقة جبريل -عليه السلام- رأى البيت المعمور.

لذلك قال: “فَرُفِعَ لي البَيْتُ المَعْمُورُ، فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فَقالَ: هذا البَيْتُ المَعْمُورُ”.

وهو بيت في السماء بحيال الكعبة من الأرض يدخله كل يوم سبعون ألفًا من الملائكة ثم لا يعودون فيه أبدًا.

5- مالك -خازن النار-

رأى النبي-صلى الله عليه وسلم- مالك -خازن النار- وهو الملك الذي كلفه الله عز وجل بجهنم وكبير خزننتها.

وقد بدأ الملك بالسلام على النبي -صلى الله عليه وسلم-.

6- سدرة المنتهى

رأى النبي -صلى الله عليه وسلم- الجنة ونعيمها ومنها سدرة المنتهى.

وهي شجرة سدر عظيمة تقع في الجنة وجذورها بها من الحسن ما لا يستطيع بشر أن يصفه لذلك قال -صلى الله عليه وسلم-: “ورُفِعَتْ لي سِدْرَةُ المُنْتَهَى”.

7- نهر الكوثر

رأى النبي-صلى الله عليه وسلم- نهر الكوثر لذلك قال -صلى الله عليه وسلم-: “بيْنَما أنا أسِيرُ في الجَنَّةِ، إذا أنا بنَهَرٍ، حافَتاهُ قِبابُ الدُّرِّ المُجَوَّفِ، قُلتُ: ما هذا يا جِبْرِيلُ؟ قالَ: هذا الكَوْثَرُ”.

هو نهر من أنهار الجنة خص به الله نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- في سورة الكوثر “إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ”.

8- النار وأصناف أصحابها

اطلع النبي -صلى الله عليه وسلم- في رحلة المعراج على بعض أحوال الذين يعذبون في نار جهنم.

ورأى أصناف متعددة فمنهم الذين يخوضون في أعراض المسلمين بالغيبة.

لذلك قال -صلى الله عليه وسلم-: “لما عُرِجَ بي مررتُ بقومٍ لهم أظفارٌ من نُحاسٍ يخْمِشون وجوهَهم وصدورَهم، فقلتُ: من هؤلاء يا جبريلُ؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحومِ الناسِ”.

ومنهم الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم لذلك قال -صلى الله عليه وسلم-: “مرَرْتُ ليلةَ أُسرِيَ بي على قومٍ تُقرَضُ شِفاهُهم بمَقاريضَ مِن نارٍ، قال: قلتُ: مَن هؤلاءِ؟ قالوا: خُطَباءُ أمَّتِكَ”.

ومنهم الذين يأكلون الربا لذلك قال -صلى الله عليه وسلم-: “رَأَيتُ لَيلةَ أُسريَ بي رَجُلًا يَسبَحُ في نَهرٍ ويُلقَمُ الحِجارةَ،فسَأَلتُ: ما هذا؟ فقِيلَ لي: آكِلُ الرِّبا”.

وتعتبر رحلة الإسراء والمعراج من أهم فضائل الله -تعالى- على نبيه -صلى الله عليه وسلم-.

فهي إثبات لنبوة النبي وصدقه، وجزاء له على صبره وثباته على الكفار، وتصديقًا بأنه خاتم النبيين بعدما صلى بهم إمامًا، وكشفًا لمكانته التي لم يحظ بها سواه.

التعليقات