مجاعة وأوبئة وبرد قارس.. أهل غزة يعيشون في أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث
مجاعة وأوبئة وبرد قارس.. أهل غزة يعيشون في أكبر كارثة إنسانية في العصر الحديث

أكبر كارثة إنسانية في التاريخ

كتبت: دعاء أشرف محمد

كهرباء منقطعة، مياه ملوثة، عدم توفر الوقود، انقطاع الإتصالات، إنتشار الأمراض و الأوبئة.

بالإضافة إلى ذلك أزمة جوع، برد قارص و خيم مغمورة بالمياه .

ذلك ما يتعرضون له أهل غزة أكثر من 100 يوم من بدء الحرب عليها.

 

إسرائيل تستخدم سلاح الجوع و العطش ضد المدنيين

 

كشفت دراسة أعدها المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن 71% من سكان قطاع غزة يعانون من مستويات حادة من الجوع .

وأن 64% قالوا إنهم يتناولون الحشائش والثمار والطعام غير الناضج والمواد منتهية الصلاحية كما عرضت الدراسة تداعيات سوء التغذية وعدم توفر مياه صالحة للشرب

علاوة على ذلك قالت الدراسة أن 66% من السكان يعانون من حالات الأمراض المعوية والإسهال والطفح الجلدي.

 

وأفاد تقرير “لبرنامج أممي” أن نحو 50% من السكان في قطاع غزة يتوقع أن يدخلوا بحلول 7 فبراير مستوى “الطوارئ” .

وذلك لأنه يشمل إرتفاع معدلات سوء التغذية الحادة وزيادة الوفيات.

علاوة على ذلك قالت الأونروا في وقتٍ سابق أن 70% من سكان غزة يشربون المياه المالحة و القذرة.

كما حذر برنامج الأغذية العالمي من أن سكان غزة يواجهون ” إحتمالاً مباشراً للموت جوعاً” بعد أن أصبحت” إمدادات الغذاء والمياه منعدمة”.

 

و أيضاً حذرت وكالات الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من صعوبة إدارة هيكلة الصرف الصحي في أماكن الإيواء المليئة بالنازحين .

بالإضافة إلى  الفيضانات وتراكم النفايات تؤدي تلك الظروف إلى إنتشار الحشرات والبعوض والفئران مما يسفر عن تفاقم مخاطر إنتشار الأمراض.

 

نزوح 1,9 مليون شخص قسراً من منازلهم

 

وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فقد سبب العدوان الإسرائيلي دماراً هائلاً في غزة حيث خرجت معظم المستشفيات عن الخدمة ونزح 1,9 مليون شخص قصراً من مدنهم وديارهم.

وزاد الوضع سوءاً بإمتلاء خيام النازحين بمياه الأمطار ومعاناتهم من البرد القارس .

وتكتظ ملاجئ الأونروا بشكلٍ هائل حيث يُقيم بها أعداد تفوق قدرتها الإستيعابية بمقدار 9 مرات .

فضلاً عن ذلك يعيش الكثيرون في الخلاء حيث يتعرضون لظروف الطقس الصعبة بجانب أماكن الإيواء الغير مجهزة.

أكبر كارثة إنسانية في التاريخ

التعليقات