السبب الحقيقى وراء دعم إسبانيا للقضية الفلسطينية 

قطع إسبانيا علاقاتها مع إسرائيل

كتبت أسماء محمد عبدالواحد

 

صرح مجلس مدينة برشلونة الإسبانية بأنه قطع جميع العلاقات مع دولة إسرائيل احتجاجا على الحرب على غزة، وحتى وقف إطلاق النار بشكل دائم.

 

بالإضافة إلى ذلك قال رئيس الوزراء الإسباني إنه إذا لم يعترف الإتحاد الأوروبي بالدولة الفلسطينية فإن مدريد ستفعل ذلك.

 

وأن هذه ليست المرة الأولى التي تقطع فيها برشلونة علاقاتها مع إسرائيل في فبراير 2023.

وعلقت رئيسة البلدية آنذاك آدا كولاو علاقة المدينة مع إسرائيل.

دعوة إسبانية للاعتراف بدولة فلسطين

صرح رئيس الوزراء الإسباني إن “قتل المدنيين الفلسطينيين الأبرياء بدون تمييز في غزة غير مقبول على الإطلاق”.

فضلا عن ذلك اعتبر رئيس الوزراء الإسباني أن “إيجاد حل لأزمة غزة لا يكفي”.

وأصر على أن إسرائيل يجب أن تكون أول من يتخذ “نهجًا شاملًا” لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المتواصل منذ عقود بما يتضمن القدس الشرقية والضفة الغربية .

 

علاوة على ذلك دعى إلى اعتراف المجتمع الدولي وإسرائيل بدولة فلسطين.

رد فعل حماس على موقف برشلونة

نشرت حماس بيان لها عبر منصة تلجرام أنها تشكر الموقف الشجاع لبلدية برشلونة التى قامت بقطع علاقاتها مع إسرائيل .

وأنها ترفض العدوان والحرب التى ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين فى غزة.

 

فضلا عن ذلك أنها تدعو المجالس البلدية والمدن حول العالم إلى انتهاج ما قامت به بلدية برشلونة انتصاراً لقيم الحرية والعدالة والإنسانية.

فضلا عن ذلك حق الشعوب في تقرير مصيرها، ورفضاً لمجازر الإحتلال الإسرائيلي اضد الأطفال والمدنيين .

 

رد فعل إسرائيل على قطع العلاقات مع برشلونة

قامت إسرائيل باستدعاء السفير الإسباني لتوبيخه بعدما قال رئيس الحكومة الإسبانية إنه يشك في أن إسرائيل تحترم القانون الإنساني الدولي في قطاع غزة.

 

وذلك “بعد التصريحات المخزية على حد زعمهم التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسباني في نفس اليوم الذي قتل فيه إرهابيو حماس إسرائيليين في عاصمتنا القدس”.

 

 لماذا تدعم إسبانيا القضية الفلسطينية وتعترف بدولة فلسطين؟

 

تدعم إسبانيا القضية الفلسطينية لأن ذلك يرجع إلى أسباب تاريخية لفترة حكم فرانشيسكو فرانكو، الذي حكم البلاد على مدار 40 عامًا.

ولم يعترف فيها نظامه أبدًا بإسرائيل، بحسب عالم السياسة فرناندو فاليسبان.

 

بالإضافة إلى ذلك صوّت البرلمان الإسباني على الإعتراف بالأراضي الفلسطينية كدولة وذلك فى عام 2014.

وكان رئيس الوزراء الإسباني أدولفو سواريز، أول زعيم من أوروبا الغربية، يستضيف رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات، سبتمبر 1979، ما أثار انتقادات من الجاليات اليهودية الإسبانية.

علاوة على ذلك تعد إسبانيا واحدة من 121 دولة صوتت لصالح قرار الجمعية العامة.

والذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، 27 أكتوبر 2023.

 

ومع بدء العدوان الإسرائيلي، أعلن القائم بأعمال وزير الخارجية الإسباني أن بلاده ستزيد مساعداتها الإنسانية لقطاع غزة بقيمة مليون يورو.

 

كما شهدت إسبانيا مظاهرات داعمة للفلسطينيين في كل مكان .

زيارة رئيس الوزراء الإسباني لمعبر رفح

 

قام رئيس الوزراء الإسباني بزيارة معبر رفح، الذي أكد تأييده لإتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه في غزة.

معربا عن رغبته في إطلاق سراح جميع الأسرى.

 

وجاء خلال مؤتمر صحفي للرئيس الوزراء الإسباني من أمام معبر رفح.

أن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها وذلك يجب أن يكون ضمن القانون الدولي وليس من خلال قتل النساء والأطفال.

 

وأكد رئيس الوزراء الإسباني أن العنف يولد العنف وينبغي العمل على إعطاء الأمل للفلسطينيين.

ويجب أن يكون هناك أفق للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

قطع إسبانيا علاقاتها مع إسرائيل

التعليقات