تبادل الأسرى.. أكثر من 7670 إسرائيلياً يوقعون على العريضة.. وجهود قطرية للتوسط في عملية التبادل

 

انطلقت في الساعات الأولى من صباح يوم السبت الموافق ٧أكتوبر ٢٠٢٣، المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة وعَلى رأسِها حركة حماس بعملية طوفان الأقصى ، عن طريق ذراعها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام.

 

 

دور قطر فى صفقات تبادل الأسرى

ذكر مصدر في حركة “طوفان الأقصى“، عن وساطة تقودها دولة قطر، لإقامة صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل.

وأعرب المصدر: “الدوحة تسعى بدعم أمريكي إلى اتفاق يقضي بالإفراج عن النساء الإسرائيليات، اللاتي تأسرهن حماس، وذلك مقابل الأسيرات الفلسطينيات في سجون إسرائيل”.

علاوةً على ذلك.. أضاف المصدر لوكالة أنباء “شينخوا” الصينية، أنه طلب بعدم الكشف عن هويته، حيث قال : أن قيادياً في حركة “حماس” أبلغ دولة قطر بعدم الحركة، الا بعد إجراء إجراء الصفقة على أن تشمل الإفراج عن جميع الأسيرات الفلسطينيات البالغ عددهن 36 أسيرة من سجون إسرائيل.

ولم ينشر بيان رسمي من قطر، بشأن تلك المعلومات حتى الآن.

 

 

 التزام قطر بالتوسط

أعلن رئيس مجلس الوزراء، ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، يوم الجمعة الموافق 13أكتوبر 2023.

بالإضافة إلى.. استرار قطر بالتوسط لإستكمال صفقة تبادل الأسرى بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.

وصدرت تصريحات آل ثاني، في مؤتمر صحفي جمعه بوزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في العاصمة القطرية الدوحة.

وأعرب : “دولة قطر تلتزم بأي اتفاق هي طرف فيه ولا يتم العمل على أي خطوة بدون التشاور مع الأطراف المعنية”.

عريضة صفقة تبادل الأسرى

إن أكثر من 7670 إسرائيلياً، قاموا بالتوقيع على عريضة قدمتها منظمة “نقف معا עומדים ביחד” اليسارية الإسرائيلية.

حيث تنادي الحكومة بالعمل على صفقة تبادل الأسرى الإسرائيليين لدي حركة المقاومة الفلسطينية حماس في غزة “طوفان الأقصى”.

و ذلك مقابل إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، وقد ذكر ذلك في أحد المواقع العبرية ” زمان إسرائيل”.

ما تضمنته العريضة

و تضمنت العريضة ما يلي: أنه “تم أسر ما يقرب من 200 إسرائيلي في قطاع غزة وهم محتجزون الآن هناك أحياء، النساء والمسنون والأطفال والرجال يعيشون في حالة خوف رهيبة”.

و من ثم تابعت : “مئات الأسر في إسرائيل تصلي وتتضرع، فهم يتوسلون من أجل حياة أبنائهم وآبائهم، والشيء الصحيح الذي ينبغي فعله الآن هو التحرك من أجل إطلاق سراحهم فورا”.

حيث ذكرت: “إن رفض مثل هذا الاقتراح أمر لا يمكن تصوره وسيؤدي إلى إراقة الدماء”.

و وفقاً لتقارير سائل الإعلام العديدة في إسرائيل وخارج إسرائيل ، رفضت حكومة نتنياهو صفقة تبادل الأسرى التي توسطتها جهات دولية وإقليمية.

و التي ستطلق إسرائيل من خلالها سراح ما يقارب من ٣٠أسيرة فلسطينية، مقابل إطلاق سراح النساء والأطفال الإسرائيليين.

الذين تم أسرهم من قبل المقاومة الفلسطينية في عملية “طوفان الأقصى”.

تجمع القوات الإسرائيلية على قطاع غزة

تجمع مئات الآلاف من أفراد القوات الإسرائيلية نظامية واحتياطية، على حدود غزة.

حيث تواجه الحكومة الإسرائيلية وضعا شبه مستحيل.

بالإضافة إلى أنه.. يستمر القصف الإسرائيلي على قطاع غزة وما زال نحو 150 رهينة اختطفهم مسلحوا حماس من جنوب إسرائيل يوم السبت الموافق ٧أكتوبر 2023، محتجزين الآن في أماكن سرية داخل غزة.

بينما تؤكد حركة حماس أن عدد الرهائن لديها يتعدى الذي أعلن عنه الجانب الإسرائيلي، وتستبعد التفاوض نهائياً مع استمرار الحرب.

إفادة المكتب السياسي لحركة طوفان الأقصي

وقد ذكر عضو المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية، بأن أكثر من 100 إسرائيلي، تم أسرهم ونقلهم إلى قطاع غزة ، و من بينهم مسؤولون عسكريون ذوى مرتبة عاليا.

قال الناطق باسم حركة “حماس”، حازم قاسم، لـ”سبوتنيك”، يوم الأحد الموافق 8 أكتوبر ، إن “المفاوضات بشأن الجنود الإسرائيليين الأسرى ستجري بعد انتهاء عملية ” طوفان الأقصى”.

وقد قامت “حماس” يوم السبت الموافق 7أكتوبر ، بهجوماً مفاجئا على إسرائيل، شمل إطلاق آلاف الصواريخ على جنوب ووسط البلاد.

علاوة على ذلك.. تسلل مئات المسلحين من قطاع غزة، إلى المستوطنات الإسرائيلية داخل المنطقة الجنوبية.

وفي مقابل ذلك يوم الأحد الموافق ٨أكتوبر ٢٠٢٣، أقامت الطائرات الإسرائيلية غارات على مواقع حماس في قطاع غزة.

حيث إن الحكومة الإسرائيلية، تم تفعيلها للمادة 40 من القانون الأساسي، ما يعني دخول البلاد رسميا في حالة حرب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات