4 معلومات لا تعرفها عن صفقة رأس الحكمة

صفقة رأس الحكمة

كتبت هدير عماد

مشروع رأس الحكمة هو مبادرة ذكية تهدف إلى تحقيق تقدم في مجال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات.

 

وذلك يركز  على تطوير حلول ذكية لتحسين الحياة اليومية وتعزيز التفاعل بين الإنسان والتكنولوجيا.

بالإضافة إلى تنوع نطاق البحث في مشروع رأس الحكمة بين التعلم الآلي، ومعالجة اللغة الطبيعية، والروبوتات الذكية.

وأن ذلك يتميز  بجمع مجموعة متنوعة من الخبرات والمهنيين في مجالات الهندسة، وعلوم الحاسوب، والذكاء الاصطناعي.

 

كما يهدف الفريق إلى تطوير تطبيقات عملية قابلة للتكامل في مختلف المجالات،

وذلك بدءًا من الصحة والتعليم ووصولاً إلى التكنولوجيا البيئية.

وهذا من خلال تبني مفهوم “رأس الحكمة”،

كما يسعى المشروع إلى تحقيق التوازن بين التطور التكنولوجي والحكمة الإنسانية،

وهذا بهدف خدمة المجتمع وتحسين جودة الحياة.

 

تفاصيل مشروع رأس الحكمة

 

ويمتد على مساحة تقدر بحوالي 7000 فدان. يتضمن المشروع مرافق للأبحاث العلمية والتكنولوجية،

بالإضافة إلى مراكز للتعليم والتدريب، ومناطق للصناعات الناشئة والشركات التقنية،

 

وكذلك مرافق للسكن والخدمات العامة. تهدف هذه المدينة إلى تعزيز الابتكار وتطوير الصناعات الحديثة في مصر،

وذلك مع توفير بيئة ملائمة للعلماء والمهندسين ورجال الأعمال لتحقيق النجاح والتطور في مجالات متعددة.

ويُعتبر مشروع رأس الحكمة استثماراً استراتيجياً هاماً لتعزيز الاقتصاد المصري وتحقيق التنمية المستدامة على المدى الطويل.

 

حيث تم التوقيع على عقد تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة في الساحل الشمالي بشراكة استثمارية مع الإمارات،

 

كما وصف رئيس الوزراء مصطفى مدبولي هذه الصفقة بأنها “أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر”.

وفى حين  يتضمن المشروع استثمارات تصل إلى 150 مليار دولار، وسيحقق استقرارًا نقديًا للبلاد وسيساهم في مكافحة التضخم والقضاء على السوق الموازية للدولار،

وذلك مع حصول مصر على 35% من أرباح المشروع كشراكة، وليس بيعًا لأصول.

 

هل صفقة رأس الحكمة بيع أم استثمار؟

 

“وقّعت مصر والإمارات عقداً هاماً لتطوير مدينة رأس الحكمة في الساحل الشمالي، في صفقة استثمارية ضخمة وصفها رئيس الوزراء المصري بأنها الأكبر من نوعها في تاريخ البلاد.

المدينة ستشهد تحول شامل

وبموجب هذه الصفقة، ستشهد المدينة تحولاً شاملاً.

حيث سيتم بناء مجموعة متنوعة من المشاريع السكنية، والفنادق الراقية، والمنتجعات السياحية الفاخرة.

بالإضافة إلى تطوير مناطق خدمية وصناعية تعزز البنية التحتية للمدينة.

علاوة على ذلك، أكد رئيس الوزراء المصري أن هذه الصفقة ليست مجرد بيع لأصول،

وبل هي شراكة استراتيجية بين البلدين، حيث ستحصل مصر على نسبة من أرباح المشروع.

 

 

تطوير مطار دولي جديد وتأسيس شركة مساهمة مصرية للمشروع

 

وذلك في إطار جهود تعزيز التنمية الاقتصادية والسياحية في مصر،

تم الإعلان عن خطة طموحة لتطوير منطقة رأس الحكمة، الواقعة على الساحل الشمالي للبلاد.

حيث ستقوم شركة أبوظبي التنموية القابضة بتطوير مطار دولي جديد،

بالإضافة إلى تأسيس شركة مصرية مساهمة لتنمية المشروع بشكل شامل.

 

فضلاً عن ذلك يشير رئيس الوزراء المصري إلى أن هذا المشروع لن يكون مجرد مشروع تطوير عادي، بل سيمثل نقطة تحول حقيقية في استراتيجية التنمية المستدامة لمصر.

فهو من المتوقع أن يوفر ملايين فرص العمل للشباب المصري،

كما سيشمل إقامة مدينة حديثة تضم مجموعة متنوعة من المنشآت السكنية والتجارية والترفيهية.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا المشروع يأتي في إطار استراتيجية تنمية مصر 2052،

والتي تهدف إلى تحويل البلاد إلى مركز اقتصادي وسياحي رائد في المنطقة.

 

كما تعتبر منطقة رأس الحكمة منطقة استراتيجية بامتياز، حيث تتميز بمقومات طبيعية وثقافية تجعلها وجهة سياحية مميزة ومركزًا اقتصاديًا متطورًا.

 

وذلك من الملفت للانتباه أن شركة أبوظبي القابضة قد قامت بالاستحواذ على حقوق تطوير هذا المشروع بقيمة تقدر بـ 24 مليار دولار،

وذلك ما يعكس الثقة الكبيرة في الاقتصاد المصري وفرص الاستثمار فيه.

 

كما. تعد هذه الخطوة خطوة محورية في مسار تعافي الاقتصاد المصري، حيث تمثل دفعة قوية لجذب المزيد من الاستثمارات المباشرة وتعزيز الثقة في الاقتصاد المصري.

وذلك من المتوقع أن يبدأ العمل في المشروع في أوائل عام 2025، مما يعزز التفاؤل بمستقبل واعد للاقتصاد المصري وتنمية البنية التحتية في البلاد.

 

فضلاً عن ذلك يمثل مشروع تطوير رأس الحكمة  فرصة فريدة للارتقاء بالاقتصاد المصري وتحقيق التنمية المستدامة،

وسيكون له تأثير إيجابي كبير على حياة المواطنين ومستقبل الشباب في مصر.

 

الودائع الإماراتية ستستخدم في استثمارات تطوير رأس الحكمة

 

كذلك في مراسم رسمية شهدتها مصر، تم توقيع “أكبر صفقة استثمار مباشر” بين البلدين، حيث قاد رئيس الوزراء المصري هذا الحدث التاريخي.

 

كما  تأتي هذه الصفقة في إطار خطة طموحة لتطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة، وهي إحدى المناطق الساحلية البارزة في مصر.

 

وفي تفاصيل الصفقة، أكد رئيس الوزراء أن الودائع الإماراتية لدى البنك المركزي المصري ستستخدم في استثمارات مشروع تطوير المدينة،

وكذلك يأتي كخطوة استراتيجية لزيادة الاستثمارات المباشرة في البلاد.

 

وبالإضافة أن نلاحظ أن هذه الصفقة لا تعتبر بيعًا لأصول،

بل هي شراكة استثمارية تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مصر.

أثر الصفة على الاقتصاد المصرى 

وفيما يتعلق بأثر الصفقة على الاقتصاد المصري،

يتوقع رئيس الوزراء أن يسهم هذا المشروع في تحقيق الاستقرار النقدي وتقليل معدلات التضخم،

وكذلك ما سيعزز الثقة في الاقتصاد المصري ويجذب المزيد من الاستثمارات.

فضلاً عن ذلك أن الاستثمارات المباشرة ستصل إلى 35 مليار دولار،

وذلك يعد خطوة هامة نحو حل أزمة النقد الأجنبي التي تواجهها مصر حاليًا.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يشير رئيس الوزراء إلى أن مشروع تطوير رأس الحكمة سيسهم في توفير فرص عمل جديدة وسيخلق بيئة استثمارية ملائمة لجذب السياح والمستثمرين.

 

بالإضافة إلى توقعات بأن المشروع سيجذب ملايين السياح سنويًا،

كما هذا يعد خطوة إيجابية نحو تعزيز القطاع السياحي في مصر وتحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

 

كما تعد هذه الخطوات الجريئة، يبدو أن مصر تسعى جاهدة لتحقيق التنمية والاستقرار الاقتصادي، ودور الاستثمار الإماراتي.

ويأتي في هذا السياق كشريك استراتيجي يساهم في تحقيق هذه الأهداف.

صفقة رأس الحكمة

التعليقات