في ثاني أيام الهدنة.. إسرائيل لم تلتزم بالاتفاقية.. وحماس ترفض تسليم الأسرى
في ثاني أيام الهدنة.. إسرائيل لم تلتزم بالاتفاقية.. وحماس ترفض تسليم الأسرى

في ثاني أيام الهدنة

كتبت: نورهان صالح

في ثاني أيام الهدنة لم تلتزم إسرائيل بجميع بنود الاتفاقية بل قامت بالعديد من الخروقات منها:

رصد طيران الاستطلاع الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة.

وعدم السماح بدخول شاحنات المساعدات إلى شمال غزة بالعدد الذي تم الاتفاق عليه مسبقا وغيرها من الخروقات.

 

تبادل الأسرى بين الطرفين

تسلم وفد أمني مصري في صباح يوم الجمعة أول أيام الهدنة عدد من المحتجزين من الاحتلال الإسرائيلي بعد عبورهم للحدود.

وذلك وفقاً لاتفاقية الهدنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل ومن خلال عملية تبادل الأسرى أفرجت اسرائيل عن 39 فلسطينياً.

من بينهم 24 أمراة و 13طفلاً من السجون الفلسطينية مقابل 13 أسير الذين أطلقت حماس سراحهم من قطاع غزة.

كان قد أعلن رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ضياء رشوان، في يوم الجمعة، أول أيام الهدنة بين كتائب القسام وإسرائيل أن سريان عملية تبادل الأسرى بين الطرفين تمت بنجاح ووقف إطلاق النار.

جاء ذلك وفقاً لبنود اتفاقية الهدنة الإنسانية بين حماس وإسرائيل وكان ذلك تحت إشراف مصري كامل.

أول أيام الهدنة

توصلت جهود مصرية قطرية حثيثة بعد إجراء العديد من الاتصالات بين حركة حماس وإسرائيل.

إلى الإتفاق على هدنة إنسانية مدتها أربعة أيام يتم من خلالها تبادل عدد من الأسرى بين الطرفين.

وذلك تحت رعاية مصرية قطرية أمريكية ووقف إطلاق النار ومنع تحليق الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة.

بالإضافة إلى ذلك دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وبدأ اليوم الأول من الهدنة في صباح يوم الجمعة وتم إدخال 200 شاحنة مساعدات وكذلك شاحنات إلى المستشفيات الميدانية.

حيث دخلت 15 شاحنة تابعة للمستشفى الميداني الأردني و 11 شاحنة تابعة للمستشفى الميداني الإماراتي وبرفقتهم الطاقم الخاص بهم

ونقلت الصفحة الرسمية على الفيس بوك التابعة لرئيس هيئة الإستعلامات المصرية ضياء رشوان أنه تم استقبال 17مصاباً يرافقهم 15شخصاً في أول أيام الهدنة يوم الجمعة ومسافرة 12 شخصاً من المصابين الفلسطينين ومرافقيهم إلى تركيا والإمارات.
وأضاف أن 12 فلسطيناً كانو عالقين في مصر عادوا إلى قطاع غزة بناءٍعلى رغبتهم.

وأكد “رشوان” أن القاهرة تواصل جهودها لتنفيذ كل بنود الهدنة لمنع تضخم الأزمة الإنسانية في قطاع غزة.

 

إسرائيل لم تلتزم بالاتفاقية في ثاني أيام الهدنة

أكد مستشار رئيس المكتب السياسي لحماس، طاهر النونو، يوم السبت، أن إسرائيل قامت بالعديد من الخروقات لاتفاقية الهدنة.

وهذا سيؤدي إلى تهديد الإتفاقية بأكملها.. مضيفاً بأن إسرائيل لم تلتزم ببنود الإتفاق.

والذي ينص على دخول شاحنات المساعدات إلى غزة حيث أنها لم تلتزم بتوصيل المساعدات إلى شمال غزة ما يهدد الإتفاق بأكمله.

كما أضاف أنه تم رصد طيران الاستطلاع الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة.

كما أطلق النار في أكثر من موقع في قطاع غزة أدى إلى وقوع قتلى ومصابين.

وفي المقابل أكد على التزام حماس ببنود الهدنة كما أنها قدمت أموراً لم تكن ضمن الاتفاق ومنها إطلاق سراح العمال التايلانديين يوم الجمعة.

وذكر المتحدث باسم حركة حماس، أسامة حمدان، في مؤتمر صحفي يوم السبت، أن هناك 360 شاحنة مساعدات دخلت غزة في المجمل وأن 65 منهم فقط دخلت إلى شمال غزة وهو أقل من نصف عدد الشاحنات الداخلة للقطاع.

وقال وزير الخارجية القطرية، ماجد الانصاري، يوم السبت، إن مسؤليين قطريين ومصريين ساهموا في تذليل العقبات التي أدت إلى تأخير الإفراج عن المحتجزين وفقاً لاتفاقية الهدنة بين كتائب القسام وإسرائيل.
وأضاف أنه سيتم إطلاق سراح الليلة 39 فلسطنياً ومن الجانب الآخر الإفراج عن 13 من المحتجزين الإسرائيلين لدى حركة حماس بالإضافة إلى سبعة من الأجانب خارج بنود الاتفاقية.

 

في ثاني أيام الهدنة

التعليقات