دراسات تؤكد.. إدمان السوشيال ميديا من أسباب انتشار الإكتئاب في العالم

كتبت زينب أبورواش

 

على الرغم من أن تطبيقات السوشيال ميديا هدفها التواصل بين الأفراد و تكوين علاقات جديدة ألا إنه يوجد العديد من الدراسات العلمية التي أثبتت أن السوشيال ميديا تسبب الإدمان و مشاكل نفسية حادة قد تصل للإنتحار ومن أهمها هو مرض الاكتئاب الشديد.

لمعرفة تأثير السوشي على الإكتئاب اضغط هنا

 

 

دراسات علمية تبين علاقة الإكتئاب بالسوشيال ميديا:

تُشير الدراسات التي قام بها معهد تشايلد مايند والمركز الوطني للبحوث الصحية أن الأشخاص الذين يستخدمون السوشيال ميديا بإستمرار لديهم شعور بقلة السعادة و بالإكتئاب ، مقارنةً بالأشخاص الذي يقضون أوقاتهم بعيدًا عن الشاشات الرقمية.

لمعرفة علامات فقدان الشغف اضغط هنا

 

كما يوجد دراسة تم إجراؤها في واشنطن حديثًا على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وقد تبين أن معظم مستخدميها مصابين بالإدمان وهم الأكثر عرضة للإصابة بمرض الإكتئاب النفسي الحاد.

و أثبتت الدراسة أن الدماغ كل 31 ثانية ترغب بتفقد مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي.

 

و من الدراسات أيضًا دراسة أخرى أجريت في جامعة ميشغان وكشفت أن هناك علاقة عكسية بين استخدام الشباب لشبكات التواصل وبين الرضا عن حياتهم فكل ما زاد استخدام الشباب لهذه المواقع و التي تتمثل في الفيس و الإنستجرام و يوتيوب و تويتر كلما قل شعورهم بالرضا عن حياتهم وعن نفسهم.

و أشارت الدراسة إلى أن  إدمان استخدام وسائل التواصل الإجتماعي أصعب بكثير من إدمان التدخين والمخدرات.

لمعرفة كيفية التخلص من الذكريات المؤلمة اضغط هنا

 

أسباب الإصابة بإدمان السوشيال ميديا:

و يعود السبب في الإصابة بإدمان السوشيال ميديا وتطبيقات الهواتف الذكية و الألعاب هو تأثيرهم على الدماغ ، و ذلك أن العقل أثناء أستخدامهم يُفرز مادة الدوبامين وهي مادة كيميائية مُرتبطة بالشعور في السعادة والمتعة.

 

كما أن نتائج هذا الإدمان عديدة؛ منها الشعور بالتعب الجسدي و النفسي بإستمرار وأيضًا الشعور بالصداع و الخمول والكسل وعدم الحركة والميل للوحدة والانعزال بالإضافة التوتر و القلق.

لمعرفة 5 عادات يومية تصيبك بالسعادة اضغط هنا 

التعليقات