يهود الخزر.. 6 حقائق تكشف أكذوبة الشعب السامي
يهود الخزر..6 حقائق تكشف أكذوبة الشعب السامي

جميعنا نعلم حجة اليهود وقت احتلاهم لأرض فلسطين.

تلك الحجة التي تقول أنها أرضهم ولهم الحق في العيش بها؛ لأنها “أرض الميعاد.

لكن حقيقة الأمر متنافية تمامًا لما قيل.

فدعونا نتعرف على حقيقة هذا الأمر، ومنذ متى بدء المخطط الصهيوني للسيطرة على فلسطين.

حقيقة شعب الله المختار

عملت الصهيونية على تهويد المعرفة للأجيال الحالية والمستقبلية لتحقيق ما يسمى بمخطط النبي داود.

وروجت هذه الأسطورة أن اليهود الحاليين هم من بني إسرائيل ويملكون حق العودة إلى فلسطين، وهو ادعاء غير دقيق تاريخيًا.

وذلك لأن اليهود الحاليون ليسوا منحدرين من سلالة اليهود المذكورين في الكتاب المقدس، بل هم نسيج من يهود الخزر الذين اعتنقوا اليهودية في القرن االـ7 الميلادي.

كما أن المؤرخ آرثر كوستلر يدعم هذه النظرية، في كتابه “القبيلة الثالثة عشرة”، لذلك حظرت إسرائيل إجراء اختبار الحمض النووي، حتى لا تكتشف حقيقتهم.

من هم يهود الخزر؟

الخرز هي قبيلة تركية امتد نفوذها بين البحر الأسود في الغرب وبحر قزوين في الشرق.

ومن القوقاز في الجنوب حتى الفولغا في الشمال.

فقد أثبتت الرسائل الخزرية بين الملك يوسف الخزري والطبيب اليهودي حزداي بن شبروط أن الخزر لم يكونوا من نسل سام بن نوح بل من نسل يافث بن نوح، مما يلغي ادعاء الصهيونية بحق اليهود في فلسطين.

وقد أعتنق الملك يوسف اليهودية عام 740 ميلادي، وتبعه شعبه في ذلك، مما جعلهم يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار.

وبعد سقوط إمبراطوريتهم، هاجروا إلى أوروبا وعرفوا بيهود الأشكيناز، واشتهروا بالتجارة والإقراض بالربا، مما جعلهم نفوذ يزداد تدريجيًا.

يهود الخزر
موقع يهود الخزر

الحركات الصهيونية المبكرة ومحاولات الاستيلاء على فلسطين

كانت أولى المحاولات لاحتلال فلسطين عسكريًا تحت قيادة سليمان بن لوجي وابنه مناحيم.
وبالرغم من فشله في احتلال فلسطين، إلا أنه كسب قلوب يهود الخزر؛ ما جعل اسمه وشعاره رمزًا قوميًا لهم.

دور عائلة روتشيلد في شراء أراضي فلسطين

استخدمت عائلة روتشيلد نفوذها المالي في شراء أراضٍ فلسطينية بشكل منهجي، حيث قدمت دعمًا ماليًا كبيرًا للحركة الصهيونية ، لتمكينها من إقامة مستوطنات يهودية في فلسطين.

وقد شمل هذا الدعم تمويل العصابات المسلحة مثل البلماخ، التي قامت بترهيب السكان الفلسطينيين وطردهم من أراضيهم.

 

الحركة الصهيونية الحديثة

أقيم أول مؤتمر لمحبة صهيون في مدينة كاتوفيتس عام 1884، داعيًا اليهود في أوروبا للعودة إلى الفلاحة في فلسطين.

كما تأسست قرية الخضيرة في عام 1890 على الساحل الفلسطيني لليهود المهاجرين من أوروبا، كأول مرحلة للاستيلاء .

ثم ظهرت الحركة الصهيونية بشكل واضح في القرن الـ19 من خلال كتابات مثل “إرجاع اليهود إلى فلسطين حسب أقوال الأنبياء” لهليخر .

وفي عام 1897، عقد المؤتمر الأول للكيان الصهيوني بقيادة تيودور هرتزل في بازل، سويسرا، حيث نوقش تنفيذ مشروع إقامة دولة يهودية.

تأثير الأحداث العالمية على بروز الصهيونية

في 1894، حدثت قضية النقيب ألفرد دريفوس، اليهودي في الجيش الفرنسي، التي زُعم فيها أنه يزوّد الألمان بأسرار عسكرية.

وشجع هذا الحدث هرتزل على كتابة كتاب “الدولة اليهودية” ، لإقناع اليهود بأن أوروبا لن تقبلهم كمواطنين متساوين.

كما عقد المؤتمر الأول للكيان الصهيوني “بازل” عام 1897بقيادة هرتزل، والذي هدف لإقامة دولة يهودية.

وفي الخاتمة يتضح لنا أن اليهود لا حق في فلسطين، وأن جميع ادعائتهم ما هي إلا ستار لتنفيذ مخططات وأهداف صهيونية.

التعليقات