كيف تكون صلة الرحم مع أقارب يجلبون لك الضرر؟

 

ضحى إبراهيم الصياد

الكثير من الأشخاص في المجتمع تحدث بينهم خلافات ومشاكل وغير ذلك فيؤدي ذلك لإنقطاع صلة الرحم بينهم فأصبح الكثير من الأشخاص يتسألون عن هل ذلك حرام أم حلال؟ ومنهم من يتسائل عن الوسائل الخاصة بالصلة وهل يشترط في الصلة الزيارة؟ ومنهم من يتسائل عن إذا كان الكلام معهم يجلب الضرر فما العمل نستعرض لكم الإجابة على هذه الأسئلة في هذا التقرير..

هل صلة الرحم واجبة؟

قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن صلة الرحم واجبة، وتكون بين الإنسان وأقاربه مثل الإخوة والأعمام والعمات والأخوال والخالات وهكذا.

هل يشترط لصلة الرحم زيارة الأقارب في البيت؟

وبين” شلبي ” خلال البث المباشر للرد على أسئلة الجمهور على الصفحة الرسمية له بدار الإفتاء المصرية، أن صلة الرحم تكون بأي شكل، وليس لها شكل معين ولا هيئة معينة، فليس شرطًا أن أذهب لزيارتهم في البيت أو أجتمع معهم في مكان .

ما الوسائل التي تتم بها صلة الرحم؟

وأشار أمين الفتوى، إلي أن صلة الرحم قد تكون بالهاتف أو بالجلوس معهم أو تكون بالزيارة أو بالرسائل عن طريق أحد مواقع التواصل الاجتماعي.. مضيفا أن صلة الرحم من الممكن ان تكون بالوسيلة المتاحة للإنسان وكلا على قدر استطاعته وليس لها طريقة أو وسيلة محدده .

كيف تكون الصلة إذا كان الحديث مع الأقارب يجلب الضرر؟

وأضاف أمين الفتوى، أنه إذا كان الكلام معهم يجلب الضرر فنقتصر صلة الرحم على الاطمئنان فقط مثل السلام والتهنئة في المناسبات فتكون الصلة موجودة بذلك ولا يحدث مشاكل أو خلافات.. مشيرًا إلى أنه إذا وجد الإنسان نفسه مرهق نفسيا ولا يستطيع التعامل مع أقاربه الذين يسببون له المشاكل فعليه أن ينتظر حتى يهدأ ثم يعود ويتصل بهم في مناسبة لرأس السنة الهجرية أو أي مناسبة أو تهنئة لحفل أو غير ذلك.

ما الذي يجب على الإنسان فعله في هذه الحياة؟

ونوه أمين الفتوى، إلي أن المطلوب من الإنسان هو الصبر، فمن المستحيل أن تسير الحياة على وتيرة واحدة وأن كل الناس سيعاملون بعضهم بالحسنى دوما في كل الوقت، فتارة تكون المعاملة حسنة وتارة تكون غير حسنة و تارة يكون هناك جفاء.. مشيراً إلي أنه على الإنسان في جميع الأحوال أن يصبر في هذه الحياة وأن يطلب من الله سبحانه وتعالى أن يعينه.

وتابع:” أنه على الإنسان أن يمتثل بقوله تعالى (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ) (45) فما عليه سوى الصبر والصلاة.. مستدلا بقوله تعالي (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (200)”.

 

التعليقات