هل ترتدي النساء الحجاب في الجنة؟.. عضو اللجنة العليا للدعوة يوضح
هل ترتدي النساء الحجاب في الجنة؟

آمال طارق

هل ترتدي النساء الحجاب في الجنة؟.. أسئلة كثيرة تدور في أذهان الكثير من الناس حول أحوالنا في الجنة وما سنكون عليه، والأمور التي ستختلف في الآخرة عن الدنيا، ومن ذلك الحجاب في الجنة بالنسبة للنساء.. هل سيكون فرض أيضا كما هو في الدنيا أم لا؟

أجاب الدكتور رمضان عبدالرازق، الداعية الإسلامي، عضو اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بمشيخة الأزهر الشريف، عن هذا السؤال، قائلا إن الجنة دار جزاء، وليس فيها تكليف، حيث قال تعالى “لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ” سورة ق (35).

وأضاف “عبدالرازق” في لقاء تلفزيوني له مع الإعلامية لمياء فهمي عبدالحميد، في برنامج “الدنيا بخير” المذاع على قناة الحياة، أن الجنة ليس فيها افعل كذا ولا تفعل كذا، بل فيها حرية، فإذا أرادت المرأة الحجاب لها ذلك وإذا لم تريد فلها ذلك أيضا.

واستشهد عضو اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بمشيخة الأزهر الشريف، على سؤال هل ترتدي النساء الحجاب في الجنة؟.. بحديث سيدنا رسول الله “غدوةٌ في سبيلِ الله أو روحةٌ خيرٌ من الدنيا وما فيها ولَقَابُ قوْسِ أحدِكم أو موضِعِ قَدَمٍ من الجنةِ خيرٌ من الدنيا وما فيها ولو أنَّ امرأةً اطَّلعتْ إلى الأرض من نساءِ أهلِ الجنةِ لأضاءَتْ ما بينهما ولمَلَأَتْ ما بينهما ريحًا ولَنصِيفُها على رأسِها خيرٌ من الدنيا وما فِيها” حديث صحيح أخرجه البخاري ومسلم.. مضيفًا أن معنى نصيفها على رأسها: أي أن الحجاب على رأسها من جماله وغلو ثمنه، لا يُقَّوَّم به الدنيا أي أنه أغلي من الدنيا وما عليها.

هل ترتدي النساء الحجاب في الجنة؟.. وتابع: « أنه قد ورد في “تفسير القرآن العظيم”: وأما لبس الخمار أو غطاء الرأس فلم نقف فيه على خبر يبينه تفصيلا، وإنما وردت إشارة إليه في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “لَرَوْحَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ غَدْوَةٌ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ أَوْ مَوْضِعُ قِيدٍ – يَعْنِي سَوْطَهُ – خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ اطَّلَعَتْ إِلَى أَهْلِ الأَرْضِ لأَضَاءَتْ مَا بَيْنَهُمَا وَلَمَلأَتْهُ رِيحًا، وَلَنَصِيفُهَا عَلَى رَأْسِهَا خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا”» .

هل سنختلف في الآخرة عن الدنيا؟
وأوضح عضو اللجنة العليا للدعوة الإسلامية، إننا جميعا سنختلف كليا في الجنة.. مشيرًا إلى أننا نعتير في الدنيا منتج استهلاكي، أي يكبر ويشيب ويهرم ويمرض وشهوته تضعف.

وواصل: بينما في الجنة، سنكون عكس ذلك تماما، لا نهرم ولا نمرض ولا نمل ولا يوجد رائحة كريهة أبدا من العرق، وليس هناك شعر في الجسد باستثناء شعر الرأس والحواجب والرموش.

واستدل بقول الله تعالى “إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً (35) فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا (36) عُرُبًا أَتْرَابًا (37)” سورة الواقعة

التعليقات